مؤتمر ينظمه اتحاد المصارف العربية للعام 2020\فتوح: كل التقدير للدولة والقوى الأمنية اللبنانية

توجه الأمين العام لإتحاد المصارف العربية وللاتحاد الدولي للمصرفيين العرب وسام فتوح، في بيان بـ”الشكر والتقدير للدولة اللبنانية وللأجهزة الأمنية اللبنانية كافة، للدعم المعنوي واللوجستي الذي قدمته، لإنجاح وتسهيل انعقاد المؤتمر المصرفي يومي 18 و19 كانون الأول الحالي، في فندق موفنبيك، بيروت، تحت عنوان ” مخاطر العقوبات والتعامل مع القضايا الحرجة في مكافحة غسل الأموال”.
واعتبر فتوح “ان قرار الإتحاد بدعم من رئيس اللجنة التنفيذية الدكتور جوزف طربيه، السير في اعتماد العاصمة اللبنانية مكانا للمؤتمر على الرغم من كل التحديات، والأحداث الاليمة التي يشهدها لبنان جاء ليؤكد مرة أخرى، على دور بيروت المالي والمصرفي الرائد في المنطقة، وأن الأحداث التي يشهدها لبنان لم تنل من هذا الدور”.

وقال:”المؤتمر الذي ينظمه اتحاد المصارف العربية بالتعاون مع اتحاد الدولي للمصرفيين العرب هو اول وأكبر مؤتمر مصرفي من نوعه لهذا العام، يجمع كل من القيادات المصرفية العربية وأسواق البورصات العربية وبعض البنوك المركزية العربية، بمشاركة اكثر من 250 شخصية على ومستوى رؤساء مجالس الإدارات و الرؤساء التنفيذيين من :الكويت، سلطنة عمان، العراق، قطر، مصر، السودان ، ليبيا، الأردن ولبنان”.

ويناقش المؤتمر آخر المستجدات التي طرأت على صعيد مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، ومسألة العقوبات التي يمكن أن تفرضها الجهات الرقابية الدولية على البنوك في حال عدم إلتزامها بالقوانين الدولية المرعية الإجراء. كما يركز على مسألة محاربة الفساد بكل أنواعه، والمخاطر الإستراتيجية الناجمة عن القرصنة الإلكترونية، وغيرها من المسائل التي تحظى حاليا بإهتمام رؤساء وحدات الإلتزام ومختلف المسؤولين في مصارفنا العربية”.

مقالات ذات صلة