لافروف وبيدرسن يتوقعان بدء عمل اللجنة الدستورية السورية قريباً

الموفد الأممي: "مناقشة الوضع في إدلب يتطلب التعاون مع روسيا وتركيا"

أمل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف انطلاق عمل اللجنة الدستورية السورية، مؤكداً عقد لقاء تحضيري بصيغة أستانا، قريباً، تمهيدا لقمة روسية تركية إيرانية جديدة حول سوريا.

تصريحات لافروف استهل بها اجتماعه مع المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسن الذي يزور موسكو حاليا.

من جانبه، اعتبر بيدرسن أن الأطراف المعنية اقتربت من تشكيل اللجنـة الدسـتورية وثمّن الدور الروسي في هذا المسار.

ووصف بيدرسن اللجنة الدستورية بأنها باب للتسوية في سوريا وإنهاء النزاع، مشيراً إلى أن بدء عمل اللجنة الدستورية يعتمد على تحقيق بعض العوامل المهمة مثل إطلاق سراح السجناء السياسيين من قبل دمشق.

وبين أهم النقاط التي تطرق اليها لافروف وبيدرسن قول الأول إنه “بفضل جهود أستانا والحوار السوري في سوتشي استطعنا تحريك المسار السياسي”، مثمّناً جهود بيدرسن في التواصل مع الحكومة السورية لفتح قنوات اتصال، وإشارة الثاني إلى أن “أساس التعاون بيننا هو التمسك بالقرار الأممي واستثناء أي قرارات عسكرية”، مضيفاً: “سأتوجه إلى دمشق بداية الأسبوع المقبل وآمل بنجاح تشكيل اللجنـة الدستورية” وتوقع “مناقشة الوضع في إدلب وهذا الأمر يتطلب التعاون مع روسيا وتركيا”.

مقالات ذات صلة