واشنطن و”طالبان” تستعجلان السلام في أفغانستان

كلام أميركي متباين حول بدء انسحاب الناتو

أفادت وكالة “أسوشيتد برس” بأن المفاوضين من الولايات المتحدة وحركة “طالبان” يبذلون قصارى جهدهم في محاولة لإتمام مسودة اتفاق السلام في أفغانستان حتى الأحد المقبل.

ونقلت الوكالة عن مسؤولين مطلعين على المفاوضات الجارية في الدوحة، طلبوا عدم الكشف عن اسمائهم، أن المباحثات بين الوفدين استمرت حتى ساعة متأخرة من الأربعاء وتواصلت أمس الخميس، واستؤنفت اليوم الجمعة.

ويبذل الوفدان كل ما بوسعهما لإتمام مسودة الاتفاق التي يجب أن تضم جدول انسحاب القوات الأميركية والناتو من أفغانستان من جهة، وضمانات موثوقة تكفل محاربة الإرهاب من قبل “طالبان”، وذلك قبل مؤتمر “الحوار الأفغاني” الذي ستنطلق أعماله في الدوحة الأحد وتشارك في تنظيمه قطر وألمانيا، ومن المتوقع أن يحضره 60 شخصا مع غياب وفد رسمي من حكومة كابل.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أكد في حديث لـ”فوكس نيوز”، الأسبوع الحالي، أن واشنطن بدأت سحب قواتها من أفغانستان، ليتقلص تعدادها هناك إلى تسعة آلاف فرد، لكن مسؤولا أميركيا رفيع المستوى رفض هذه المعلومات قائلاً إن التواجد العسكري الأميركي لا يزال عند المستوى السابق، أي 14 ألف عسكري.

مقالات ذات صلة