لقاء الحريري – عون.. تأسيس لدخول جدي في التأليف؟

تتجه الانظار الى اللقاء بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلف بتشكيل الحكومة سعد الحريري المقرر الرابعة والنصف بعد ظهر اليوم في القصر الجمهوري.

وكشفت مصادر مطلعة لـ«الجمهورية» أنّ توزيعة الحقائب الجديدة التي طرحها الحريري لا تلحظ سوى استعادة وزارة الداخلية من حصة عون وإبقاء حقيبة وزارة الطاقة ضمن هذه الحصة، ولكنها لم تغيّر في الحقائب الاخرى كما كان جرى توزيعها على مختلف الطوائف والمذاهب.

وقالت المصادر نفسها لـ«الجمهورية» انّ المتوقع من لقاء بعبدا اليوم لجهة الأسماء التي تحتويها التشكيلة الوزارية بقيَ حتى ساعة متأخرة من ليل امس مُلك الحريري وحده. فهو، بحسب اوساطه، لم يفصح عنها سوى لفريق مستشاريه الذي يشاركه الاتصالات خلف الكواليس.

ولفتت مصادر قصر بعبدا الى انّ عون لم يتبلّغ أي جديد منذ لقاء الإثنين، وانه ينتظر ما سيطرحه الحريري اليوم من صيغة يمكن ان تؤسّس لدخول جدي في التأليف للمرة الاولى منذ التكليف، وانّ هذا الامر منوط بالبحث الجدي في الملاحظات التي ابداها رئيس الجمهورية.

مقالات ذات صلة