لماذا تحول مارادونا إلى رمز شعبي؟

أظهر التعاطف والحزن الذي سيطر على العالم في الفترة الأخيرة، نظرا لوفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتينية، دييغو أرماندو مارادونا، كيف تحول هذا النجم لبطل شعبي.

وفي هذا الصدد، حاول عدد من الباحثين والمتخصصين في مجال العلوم الاجتماعية تحليل تلك الظاهرة التي اشتهر بها مارادونا.

واتفق الخبراء على أن رمزية مارادونا تتخطى المجال الرياضي، وأن وعيه الطبقي، لغته، صراعه ضد السلطة، ونشأته المتواضعة كانت من ضمن الأمور التي جعلته معبودا للجماهير، وفقا لوكالة الأنباء الإسبانية.

يقول دييغو مورزي، الباحث والعالم الاجتماعي ورئيس منظمة (لننقذ كرة القدم)، “مارادونا ليس لديه وجه، بل ألف وجه.. يمكن لكل شخص أن يشكل مارادونا كما يراه.. سيحبه البعض لأنه يمثل الأرجنتين، ويحبه آخرون لأنه يمثل بوكا أو لأنه ثوري ومضاد للسلطة”.

وأشار مورزي كذلك إلى أن مارادونا، انطلاقا من لعب كرة القدم، وضع الأرجنتين في مكانة بارزة عالميا.

من جانبها، تقول الأخصائية النفسية في علوم السلوكيات، أيلين توميو، إن “رمزية مارادونا وجدت لنفسها مستقرا عميقا في مجتمعنا، لأنه حطم كل الشكليات والأنماط السائدة التي كانت موجودة عند الأرجنتينيين”.
وترى الخبيرة، أن مارادونا “قدم الأمل لملايين من الأشخاص، لأنه فجأة أصبح أن يكون الأمر أرجنتينيا ولاتينيا مسألة محبوبة لأن مارادونا، المثال العالمي على الموهبة، كان هكذا”.

واعتبرت توميو أن هذه “الرمزية الاجتماعية” كانت “شديدة القوة إلى درجة أنها لم تتحطم رغم كل السلوكيات السلبية التي مارسها مارادونا كفرد”.

من جانبه يقول أخصائي العلوم الاجتماعي والباحث في المجلس القومي للأبحاث العلمية والتقنية في الأرجنتين، سرخيو بيجنولي إن “رمزية مارادونا عميقة وممتدة بصورة لا يمكن مقارنتها بأي شيء آخر”.

سبوتنيك

مقالات ذات صلة