رئيس البرلمان الإيراني: اغتيال زادة سيفتح نوافذ جديدة.. والعدو لن يندم إلا بردّ فعل قوي

أكد رئيس مجلس الشورى الايراني محمد باقر قاليباف ان أعداء الشعب الايراني باستخدامهم الإرهاب مرة أخرى اثبتوا أنهم يخافون من اقتدار إيران، موضحا ان العدو لا يندم إلا برد فعل قوي.

وفي كلمة القاها في افتتاح الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي اليوم الاحد، اشار قاليباف الى اغتيال الشهيد محسن فخري زادة، وقال: في هذه الأيام، مع عملية الاغتيال الجبانة لأحد المفكرين في المجال النووي والمدراء البارزين، قد آلم قلوب الشعب الإيراني واثار حزن شديد في قلوب كل المعنيين بتطور البلاد وكرامتها.

واضاف رئيس مجلس الشورى الاسلامي: “ان أعداء الشعب الإيراني، الذين استخدموا أساليب الاغتيال مرة أخرى كواحدة من أكثر السلوكيات اللاإنسانية، اثبتوا أنهم يخشون زيادة اقتدار إيران واختاروا اغتيال علمائنا لمواجهة الشعب”.

وقال: “الشعب الإيراني واجه مثل هذه الخسائر منذ أكثر من أربعة عقود، وقد أثبتت التجربة أنه استطاع أن يواصل طريق شهدائه أقوى من ذي قبل، وهذه المرة سيثبت للأعداء أن استشهاد الدكتور محسن فخري زادة سيفتح نوافذ جديدة امام تطور البلاد، ويجعل هؤلاء الإرهابيين الصلفين وحماتهم يشعرون بالندم”.

وأضاف: “لكن العدو المجرم لن يندم إلا برد فعل قوي يردعه عن ارتكاب أخطاء مستقبلية محتملة، وينتقم منهم على هذه الجرائم”.

مقالات ذات صلة