ناقلة نفط ايرانية محتجزة في السعودية.. والغرامة 200 الف دولار يومياً!

العقوبات الدولية توقف "غريس 1" في مضيق جبل طارق وطهران تبحث مع لندن حل القضية

قالت مصادر إيرانية إن “السعودية احتجزت ناقلة النفط الإيرانية التي أصابها عطل فني قبل نحو شهرين ورست في ميناء جدة لإصلاحها”.

ودعا وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه الشركة الوطنية للنفط للتدخل واسترجاع السفينة، حيث رفضت السعودية ترخيص السفينة، وقالت إن بقاءها في ميناء جدة يكلف طهران 200 ألف دولار يوميا.

وكانت “الشركة الوطنية الإيرانية للنفط”، قد أعلنت في أيار الماضي عن توجه ناقلة النفط الإيرانية التي كانت تبحر في البحر الأحمر إلى ميناء جدة، بسبب حدوث عطل فني في المحركات.

من جهى ثانية، استدعت الخارجية الإيرانية السفير البريطاني في طهران، روب ماكير، للتشاور حول احتجاز ناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق.

وقال الناطق باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، في تغريدة على “تويتر” اليوم الخميس، “بعد إيقاف ناقلة نفط إيرانية عند مضيق جبل طارق من قبل القوات البحرية البريطانية، وزارة الخارجية الإيرانية تستدعي السفير البريطاني في طهران الآن إثر هذه الحادثة”.

وأضاف موسوي، أن “احتجاز القوات البحرية البريطانية لناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق، عملا غير قانونيا”.

وبحسب ما أفادت “رويترز”، قال جوسيب بوريل القائم بأعمال وزير الخارجية الإسباني اليوم الخميس 4 تموز، إن حكومة جبل طارق احتجزت الناقلة العملاقة (غريس 1) بناء على طلب من الولايات المتحدة لبريطانيا.

وكانت حكومة جبل طارق، قد أعلنت اليوم أنها احتجزت الناقلة للاشتباه في أنها تحمل نفطا خاما إلى سوريا في عملية ذكر مصدر قانوني أنها قد تكون أول اعتراض من نوعه بموجب عقوبات يفرضها الاتحاد الأوروبي.

وأضاف بوريل، أن إسبانيا تبحث أمر التحفظ على الناقلة واحتمالات تأثير ذلك على سيادتها إذ أن الأمر حدث على ما يبدو في مياه إقليمية إسبانية.

وجدير بالذكر أن إسبانيا لا تعترف بسيادة بريطانيا على المياه المحيطة بجبل طارق.

مقالات ذات صلة