برّي يرد على صوّان: أين فصل السلطات أيّها «القاضي المذكور»؟

المحقق العدلي في جريمة تفجير المرفأ طالب مجلس النواب بتحمل المسؤولية

وصلت أمس إلى مجلس النواب رسالة المحقق العدلي في جريمة تفجير المرفأ القاضي فادي صوان، والتي يُطالب فيها بتحمّل المجلس المسؤولية والقيام بما يراه مناسباً في حق وزراء تعاقبوا على وزارات العدل والمالية والأشغال “قد تكون هناك شبهة إهمال من قبلهم أدّت الى ترك مادة نيترات الأمونيوم في الميناء طوال السنوات الماضية”.

كتاب صوان لم يحمل أي ادعاء، لكنه أشار إلى إمكانية أن تكون هناك شبهة إهمال عند رؤساء الحكومات منذ عام 2013، وأن على مجلس النواب القيام بما يراه مناسباً وفق الأصول، لكنه حصر طلبه بالوزراء دون الرؤساء.

وقالت مصادر مطلعة لـ”الأخبار” إن “الرسالة لا تتضمّن أي اتهام، كما أنها ليست مرفقة بأي ملف للتحقيقات ولا مضمون اللقاءات التي عقدها صوان مع وزراء سابقين معنيين بشؤون المرفأ”.

في رده على رسالة صوان، أسف مجلس النواب “لمثل هذه الخطوة، والتي لا تحترم مبدأ فصل السلطات المنصوص عليها في الدستور”. واعتبر المجلس أن “الرسالة هي انتقائية، لأنها ذكرت رؤساء الحكومات من دون تسميتهم، لكنها سمّت وزراء معينين؛ منهم: علي حسن خليل وغازي زعيتر ويوسف فنيانوس، ولم تحدد وزراء آخرين كانوا في الفترة ذاتها؛ من بينهم: سليم جريصاتي وألبير سرحان وغازي العريضي”، علماً بأن مصادر قضائية تؤكد ذكر اسمَي العريضي وجريصاتي في رسالة صوان.

وخاطب كتاب مجلس النواب القاضي صوان بصفة “القاضي المذكور”، مذكّراً إياه بأنه قال في رسالته الموجّهة إلى المجلس إنه يستند إلى مستندات وتحقيقات، لكن من دون أن يرسل أياً من تلك المستندات والتحقيقات. وشددت رسالة المجلس على أن “ما قام به صوان يخالف المادة 80 من الدستور، والتي تنصّ على مهمة المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء”.

في السياق، أشارت مصادر مقربة من الرئيس الحريري إلى انزعاج كبير لدى الأخير من رسالة صوان، وهو قد استغرب ذكر رؤساء الحكومات، علماً بأن أحداً لم يستدعه أو يستمع إليه أو يتحدث معه بشأن انفجار المرفأ. وقالت المصادر إنه «لا أحد ينفي المسؤولية المعنوية، لكن أين هي المسؤولية القانونية؟ فتوجيه الاتهام للأشخاص الذين حددتهم الرسالة يحتاج الى ملف اتهام وإلى ثلثَي مجلس النواب للاتهام كما إلى آلية لتوجيه التهم».

مقالات ذات صلة