بعد محاولة الإنقلاب على أردوغان عام 2016.. أكثر من 4500 إدانة لمتهمين

قضت محكمة في أنقرة بالسجن مدى الحياة على 337 شخصا من بينهم ضباط وطيارون في سلاح الجو التركي، في ختام المحاكمة الرئيسية المرتبطة بالانقلاب الفاشل الذي استهدف الرئيس رجب طيب إردوغان العام 2016.

وأدين هؤلاء الأشخاص بتهمة “محاولة الانقلاب على النظام الدستوري” و”محاولة اغتيال الرئيس” و”جرائم قتل متعمدة” على ما جاء في ملخص للحكم حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه.

ومن الأشخاص المحكوم عليهم طيارون قصفوا مواقع عدة مهمة في العاصمة انقرة مثل البرلمان، وضباط ومدنيون قادوا محاولة الانقلاب من قاعدة اكنجي ليل 15-16 تموز2016.

من جهة أخرى، حكم على 60 شخصا بعقوبات بالسجن لمدد مختلفة فيما برئ 75 في ختام هذه المحاكمة التي شملت نحو 500 متهم.

تسبب الانقلاب الفاشل بمقتل 251 شخصا، غير الانقلابيين، وإصابة أكثر من ألفين بجروح. وأدى الانقلاب الفاشل إلى حملة تطهير واسعة في البلاد وحملت اردوغان على توسيع صلاحياته.

ويتهم إردوغان الداعية فتح الله غولن بالتخطيط لمحاولة الانقلاب هذه. ويقيم غولن الحليف السابق للرئيس التركي في الولايات المتحدة وهو ينفي انه وراء محاولة الانقلاب.

ليل 15 إلى 16 تموز2016 شهدت أنقرة أعمال عنف على يد الإنقلابيين.

والقت مقاتلات “أف-16” قنابل على البرلمان وعلى طرقات مؤدية إلى القصر الرئاسي ومقار القوات الخاصة والشرطة.

وأدى هذا القصف إلى سقوط 68 قتيلا وأكثر من مئتي جريح في العاصمة التركية. وقُتل تسعة مدنيين خلال محاولة مقاومة الانقلابيين عند مدخل القاعدة.

والمحاكمة التي اختتمت الخميس بدأت في 2017 في أكبر قاعة محاكمة في البلاد في مجمع سجن سينكان بمحافظة أنقرة.

ورغم تفشي فيروس كورونا، حضر العديد من أقارب الضحايا الخميس الجلسة التي جرت وسط اجراءات أمنية مشددة.

وصباحا تم تلاوة جزء من الأحكام مع اعلان صدور المؤبد على 27 متهما. وسينشر نص الأحكام الكامل في وقت لاحق من اليوم الخميس.

وفي ختام الجلسة اعلن افق يغين رئيس جمعية أقارب الضحايا لفرانس برس “تم إحقاق العدل. لم تسمح الدولة بأن تذهب دماء الشهداء والجرحى هدرا”.

ويحاكم غولن وكذلك عادل أوكسوز أستاذ الشريعة الذي تعتبره أنقرة قائد عمليات الانقلابيين وأربعة أشخاص آخرين غيابيا.

منذ الانقلاب الفاشل، تلاحق السلطات التركية بلا هوادة أنصار غولن وأطلقت حملة تطهير على نطاق غير مسبوق في التاريخ التركي الحديث. وقد اعتقل عشرات الآلاف من الأشخاص وتم تسريح أكثر من 140 ألفا من وظائفهم أو أوقفوا عن العمل.

ولا تزال موجات الاعتقالات مستمرة حتى الآن مع أن وتيرتها تراجعت بعد خمس سنوات من محاولة الانقلاب. ولا تزال محاكمات أخرى جارية مع عدد أكبر من المتهمين. ويحاكم أكثر من 520 شخصا في قضية تتعلق بنشاطات الحرس الرئاسي.

واستكملت 290 محاكمة على الأقل تتعلق بمحاولة الانقلاب بينما تتواصل تسع محاكمات أخرى.

أدانت المحاكم حتى الآن 4500 شخص وأصدرت أحكاماً بالسجن مدى الحياة على حوالى ثلاثة آلاف منهم، بحسب أرقام رسمية.

مقالات ذات صلة