لجنة “للقاء التشاوري”: ندين الخطاب الطائفي والغرائزي

دانت  “لجنة متابعة اللقاء التشاوري الطرابلسي” عودة بعض القوى والأحزاب لمنطق الكانتونات المذهبية والخطابات الطائفية التي تثير الغرائز ولا تأخذ في الاعتبار نصوص دستور الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية ووفر الاستقرار للوطن.

اللجنة، وخللال جتماعها الدوري في دارة النائب فيصل كرامي، تداولت في آخر تطورات القضية الفلسطينية والتوترات المتصاعدة في لبنان “بسبب استعادة بعض القوى والأحزاب لسلوكيات وخطابات الحرب الأهلية”.

وطالبت في بيان بـ” الجميع الاستفادة من دروس الحرب، فلبنان لكل اللبنانيين ومن حق كل فريق سياسي أن يتحرك في كل لبنان دون معوقات وحواجز على أن تتولى القوى الأمنية وحدها توفير الأمن والاستقرار وفي نفس الوقت على الجميع أن يتوقف عن شحن النفوس وإثارة الغرائز والبحث عن مكاسب فئوية وطائفية تخالف الدستور الذي أقر مبدأ المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات وألغى منطق التوزيع الطائفي للوظائف العامة”.

 

مقالات ذات صلة