المحامي رامي اشراقية في الذكرى ٧٧ لاستقلال لبنان: بأية حال عدت يا عيد؟ 

بماذا نحتفل اليوم واكثر من نصف سكان لبنان يعيشون في فقر مدقع؟ بماذا نتغنى اليوم وغالبية شبابنا يعانون البطالة والاحباط، فارشين احلامهم على أرصفة السفارات ساعين للهجرة هربًا من بلد بات مقبرة الاحلام. ماذا نقول اليوم في بلد اصبح الفساد فيه نمط عيش والمحسوبيات السياسية هي الفاعلة والمناكفات والدلع السياسي سائد على حساب مآسي شعب لم يعد بمقدوره الصمود؟ بماذا نفاخر اليوم في بلد لم يعد للجدارة مكانة فيه ولا امكانية لتأمين الحد الادنى من متطلبات العيش الكريم ناهيك عن مشاهد الذل والفقر والحرمان.

 

الاستقلال ليس مجرد شعارات ترفع ولا عبارات تردد ولا كليشيهات تعاد، فالاستقلال الحقيقي هو فعل وعمل، هو التغيير للافضل، هو قيامة دولة القانون والمؤسسات، هو فتح ملفات الفساد ومحاسبة الفاسدين، هو تغليب معايير الكفاءة على المحسوبيات الضيقة، هو التزام الدولة بواجباتها و صيانة حقوق المواطن.

الى ذلك الحين لا يسعنا سوى ان نعول على الله لتخفيف حدة الوضع وتجنيب لبنان كارثة حتمية.

كل عام وانتم شعب صامد، كل عام ونحن سائرون نحو التغيير!!

مقالات ذات صلة