يعقوبيان: محرقة بيروت قنبلة موقوتة بين السكان

اكدت النائب بولا يعقوبيان ان “محرقة بيروت هي قنبلة موقوتة بين السكان” مشددة على اهمية التحرك اليوم ضد المحرقة.

وقالت يعقوبيان في حديث لـ”صوت لبنان (100,5)”: “واضح ان اهالي بيروت ضد هذه المحرقة واليوم سيكون هناك حشد كبير لرفض هذه المحرقة وانا استغرب كيف ان البلدية مستمرة في طرح الموضوع وكأن شيئاً لم يكن”.

واضافت: “نطلب من مجلس النواب والوزراء وطلبت شخصياً من وزارة البيئة اصدار مراسيم تطبيقية بقانون النفايات السيء الذي وضعته، اما الحجة التي يرفضون من خلالها المراسيم فهي واهية جداً وهي عدم وجود مساعدة قانوينة في وزارة البيئة علماً ان مايا ابو زيد هي المساعدة القانونية”.

وتابعت: “الواضح انهم لا يريدون الفرز انما فقط المحرقة لأن المحرقة تدر الكثير من العملة وكالعادة يدخل منطق الصفقات في هذا الموضوع”.

واذ شددت على ان مسألة المحرقة ” خطيرة جداً ولا تحتملها بيروت ولا الاكتظاظ السكاني الذي حول الكرنتينا”، اشارت الى تضامن المرجعيتين الدينيتين المطرانين الياس عودة وبولس مطر مع التحرك اليوم.

من جهته، اوضح رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني في مداخلة عبر “صوت لبنان 100,5” ان البلدية “تدرس مسألة النفايات في بيروت منذ سنتين” لافتاً الى ان المحرقة ليس من الضروري ان تكون في الكرنتينا او بين السكان.

وتابع: “اطلب من النواب وسبق ان طلبت 3 مرات من المجلس النيابي، البدء بالعمل بالتفكك الحراري على غرار الخارج وانا اضع يدي بيد يعقوبيان لتقليص حجم النفايات”.

وكانت يعقوبيان قد شددت على ان عيتاني لا يتحمل مسؤولية ما يجري وحده انما ” المسؤولية تقع على عاتق السلطة السياسية التي تتهرب من قانون الفرز”.

مقالات ذات صلة