العدو الاسرائيلي يزعم ان لبنان غيّر موقفه بشأن ترسيم الحدود البحرية..

زعمت سلطات الاحتلال الاسرائيلي اليوم ان لبنان غيّر موقفه بشأن ترسيم الحدود البحرية في المتوسط، محذرة من احتمال أن تصل المحادثات الى “طريق مسدود” وعرقلة مشاريع التنقيب عن المحروقات في عرض البحر، وفق ما افادت “وكالة الصحافة الفرنسية”.

وفي السياق، زعم وزير الطاقة في كيان الاحتلال يوفال شتاينتس :”لبنان غير موقفه بشأن حدوده البحرية مع “إسرائيل” سبع مرات”، مضيفاً وفق ما نقلت “فرانس برس” إن “موقفه الحالي لا يتعارض مع مواقفه السابقة فحسب، بل يتعارض أيضا مع موقف لبنان على الحدود البحرية مع سوريا التي تأخذ في الاعتبار الجزر اللبنانية القريبة من الحدود”.

وتابع وزير طاقة الاحتلال أن “من يريد الازدهار في منطقتنا ويسعى إلى تنمية الموارد الطبيعية بأمان عليه أن يلتزم مبدأ الاستقرار وتسوية الخلاف على أساس ما أودعته “إسرائيل” ولبنان لدى الأمم المتحدة، وأي انحراف عن ذلك سيؤدي إلى طريق مسدود وخيانة لتطلعات شعوب المنطقة”.

في هذا السياق، نفى مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية المزاعم التي اطلقها وزير الطاقة الإسرائيلية يوفان شتاينتس عن ان لبنان “بدل مواقفه في موضوع الحدود البحرية الجنوبية سبع مرات”.

واكد مكتب الاعلام ان كلام الوزير الإسرائيلي لا أساس له من الصحة، لان موقف لبنان ثابت في ما خص المفاوضات غير المباشرة في موضوع الترسيم البحري وفقا للتوجيهات التي أعطاها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى الوفد اللبناني المفاوض، لا سيما لجهة ممارسة لبنان حقه السيادي.

مقالات ذات صلة