فرعون بعد زيارته بقعوني: لا يجب وضع المحرقة على طاولة المجلس البلدي قبل أن تكون كل الامور واضحة

زار الوزير السابق ميشال فرعون راعي ابرشية بيروت وجبيل وتوابعها للروم الكاثوليك المطران جورج بقعوني، وعرض معه لآخر التطورات.

وقال فرعون بعد اللقاء: “موقفنا واضح من موضوع محرقة النفايات، وكنا ننتظر دراسة للأثر البيئي الصحي قبل طرح المشروع، وهذا الموقف طالبت به حتى في مجلس الوزراء وتم تدوينه وتحفظت على المشروع حينها بسبب غياب هذه الدراسة”.

أضاف: “هذا الأمر يجب إنجازه قبل طرحه حتى على المجلس البلدي، ولو كان لا يوجد بعد مشروع للموقع، ولو توافر ذلك لكانت الدقة مؤمنة بنسبة 70 في المئة، وهذا ما لم يحصل للاسف. واضافة الى وجود كتاب واضح من محافظ بيروت القاضي زياد شبيب يجب ان تكون هناك أجوبة واضحة، فضلا عن امور اخرى كالجدوى الاقتصادية وغيرها”.

وتابع فرعون: “هذا المشروع لا يمكن طرحه بهذا الشكل ونريد حلولا وهناك حلول موقتة كان قد طرحها وزير البيئة السابق وتقوم على الفرز وحرق الRDF في معامل الاسمنت، وهذا الحل يتم تطبيقه في العراق وتركيا ومصر، ويمكن ان يكون حلا موقتا الى حين انجاز الدراسات للاثر البيئي وللموقع وكل الضمانات والجدول الاقتصادي.

باختصار طرح هذا المشروع بهذا الشكل من دون ضمانات وشفافية كافية، لا يجب وضعه على طاولة المجلس البلدي، قبل أن تكون كل الامور واضحة، وإلا فنحن لا نضمن صحة اولادنا في منطقتنا وفي كل لبنان”.

مقالات ذات صلة