141 إمرأة إلى الكونغرس العام المقبل

مع استمرار السباق الى الكونغرس، ستنضم إليه 141 إمرأة على الأقل العام المقبل، محطماً الرقم القياسي البالغ 127 إمرأة في 2019، وفقاً لبيانات من مركز المرأة الأميركية والسياسة في جامعة روتجرز.

ويشمل ذلك ما لا يقل عن 116 إمرأة في مجلس النواب – محطماً الرقم القياسي البالغ 102 المٌسجل أيضاً في 2019 – و25 في مجلس الشيوخ، على الرغم من أن هذا العدد قد يتقلص مع صعود السناتور كامالا هاريس إلى منصب نائب الرئيس.

وساعدت النساء الجمهوريات في تحطيم الرقم القياسي في الكونغرس الـ117. في حين يفوق عدد النساء الديمقراطيات بكثير الجمهوريات في مجلس النواب، لكن الجمهوريين سيعززون صفوفهم من 13 إلى رقم قياسي لا يقل عن 26 إمرأة في المجلس، لتعويض الخسائر في 2018.

وسيكون هناك ما لا يقل عن امرأتين مختلفتين على الأقل بشكل عام مقارنة بالدورة 116، ليصبح المجموع 50 العام المقبل. وسُتعين 91 إمرأة بيضاء على الأقل في الكونغرس الـ117، هذا العام. وستعمل 141 إمرأة على الأقل في مجلسي النواب والشيوخ في العام المقبل (وهو رقم قياسي جديد)، لكن النساء ما زلن يُشكلن حوالى ربع إجمالي الأعضاء.

وقد ترشحت 643 إمرأة لعضوية الكونغرس في 2020، و583 إمرأة في مجلس النواب، و60 في مجلس الشيوخ. وهذا ضعف عدد النساء اللواتي ترشحن في 2016.

مقالات ذات صلة