“منتدى حوار بيروت”:ودائع المواطنين التي سُرقت توزع مغانم على طغمة حكمت البلد 30عاما

عقد منتدى حوار بيروت اجتماعاً استعرض فيه الأوضاع العامة على مختلف الصعد المعيشية والاقتصادية والمالية والسياسية، وأصدروا في نهاية الاجتماع البيان الآتي:

 

1- توقف المجتمعون عند اللامبالاة والاستخفاف في معالجة أوضاع البلد السائر إلى الخراب والإنهيار، مستغربين الإنحطاط واللامسؤولية في المعالجة من قبل سياسيين همهم المصالح الشخصية والإختلاف في ما بينهم على المحاصصة والمنافع وكأن شيئاً لم يكن.

 

2- الاستغراب مما يجري في عملية تأليف الحكومة مع كل ما تحمله مساعي التأليف من إساءة وتقزيم لموقع رئاسة الحكومة، وما يزيد الأمر تعجباً أن شريكاً أساسياً يتحمل قسماً كبيراً من مسؤولية تردي الأوضاع يعود إلى المسرح ليرمي كل ما شهدته البلاد من فساد ونهب وصفقات على غيره.

 

3- أطلق المجتمعون صرخة على من يسمعها تحمل آلام ومعاناة المواطنين الذين سُرقَت مدخراتهم وودائعهم وضاعت بين هندسة مالية ومصارف منتفعة من فوائد عالية لتوزع المغانم على طغمة حكمت مالية البلاد خلال ثلاثين عاماً، غير آبهة بأوضاع الناس الذن سينفجرون عند الجوع ولن يقف أي عائق في وجههم.

 

4- أثنى المجتمعون على مواقف النائب فؤاد مخزومي التي تحمّل كلٌّ مسؤوليته، والتي صوّرت الواقع كما هو ولكن على من تقرأ مزاميرك يا داوود.

 

5- حذر المجتمعون من أن الخلافات وتضييع الوقت سيكون الوقود الذي سيشعل ثورة إجتماعية لا تبقي ولا تذر.

مقالات ذات صلة