طلاب جزائريون تظاهروا للاسبوع الـ19 ضد النظام

تظاهر مئات من الطلاب والأساتذة الجزائريين للأسبوع التاسع عشر على التوالي ضد النظام، مطالبين بالإفراج عن “المعتقلين السياسيين”، بمن فيهم المحتجون الذين تم اعتقالهم أخيرا، كما افادت “وكالة الصحافة الفرنسية”.

ورد الطلاب “أطلقوا المعتقلين”، وهم يسيرون في شوارع العاصمة وسط انتشار كثيف للشرطة، من دون تسجيل حوادث، بينما تزايدت الاعتقالات على هامش المسيرات الأسبوعية الأخيرة كل يوم جمعة.

ووضع زهاء متظاهرا رهن الحبس الموقت في انتظار محاكمتهم، بسبب مخالفتهم قرار حظر رفع الراية الأمازيغية، كما أمر رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح، ابرز قادة البلاد منذ استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في 2 نيسان.

وهتف الطلاب أيضا “أطلقوا بورقعة” في اشارة الى خضر بورقعة، أحد أبطال حرب الاستقلال الموقوف أيضا بعدما وجهت إليه الأحد تهمتا “إهانة هيئة نظامية وإضعاف الروح المعنوية للجيش”، بعد تصريحات انتقد فيها قايد صالح.

وتساءلوا “أين هي العدالة؟” خلال مسيرتهم، بينما رسم بعضهم العلم الجزائري على أحد الخدين وعلى الآخر حرف “ياز” من الحروف الأبجدية المعتمدة في اللغة الأمازيغية.

مقالات ذات صلة