كنعان: نتمنى أن نكون دفنّا الشيطان قبل التأليف

إعتبر أمين سرّ تكتل “لبنان القوي” النائب ابراهيم كنعان أن عمل الحكومة هو المهمّ، وليس تركيبتها، الأساس في الاسماء التي يجب ان تأتي على ضوء مواصفات مهمّتها، لأنّ المرحلة المقبلة مصيرية، لا بل وجودية للبنان، فإذا فشلت الحكومة هذه المرّة في تنفيذ الاصلاحات المطلوبة محلياً ودولياً، فـ”العوض بسلامة لبنان”.

وأكد كنعان لـ”نداء الوطن” ان “لا مجال امام احد بعد اليوم للتلهّي بمعارك سلطة، وبمناورات عنوانها برّاق ومضمونها فارغ. وبالتالي الحكومة بالنسبة الينا هي كلمة واحدة فقط: الإصلاح. وكل من يستطيع ان يكون عاملاً اضافياً في عملية الاصلاح يجب ان يكون موجوداً في الحكومة، ومُجرم من يفكّر بعد بأن يفرض او يسمّي احداً خارج اطار هذه الصفة”.

وأضاف: “استناداً الى التجارب السابقة، لم نعد نستطيع الحكم على بداية مسارات التأليف، فكلها تكون جيدة في البداية كما هو حاصل اليوم، لكن الامور بخواتيمها، والشيطان يكمن في التفاصيل، ونتمنّى ان نكون دفنّا الشيطان قبل التأليف، لأن وجود لبنان واستمراره كدولة لديها أدنى المقومات هو على المحكّ”.

وعن الحقائب التي يطالب بها “لبنان القوي” قال كنعان: “مطلبنا هو ضرورة الالتزام بالاصلاحات جدّياً وتنفيذياً”. ووصف الكلام عن خسارة “التيار الوطني الحر” بتكليف الحريري بانه “سخيف”، وقال: “في النهاية ان هدف التيار هو ان ينجح العهد”.

وأكد كنعان ردّاً على سؤال ان علاقة “التيار الوطني الحرّ” مع “القوات اللبنانية” ليست اليوم في افضل حالاتها، لكن على المستوى الاستراتيجي واضح ان كل ما حصل بين “التيار” و”القوات” ليس بقليل، والدليل التلاقي في المواقف في اكثر من محطة سواء في قانون الانتخابات او قانون العفو او الاستشارات النيابية الملزمة في بعبدا.

مقالات ذات صلة