روسيا تدعو إيران إلى الالتزام ببنود الاتفاق النووي

فرنسا تحثها على الامتناع عن اي عمل يعرض التزاماتها للخطر

دعا وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إيران إلى ضبط النفس والالتزام ببنود الاتفاق النووي المبرم منذ 2015، فيما حثها الرئيس الفرنسي ماكرون على الامتناع عن أي عمل يعرض التزامات إيران بالاتفاق النووي إلى الخطر.

وقال لافروف في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الروسية “سبوتنيك” إن تجاوز إنتاج إيران من اليورانيوم المخصب للحد الأقصى المسموح به في الاتفاق النووي جاء نتيجة العقوبات الأميركية.

بدوره قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه لاحظ “بقلق” قيام إيران بزيادة مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب وحثها على التراجع عن هذه الخطوة.

وأعلن مكتب ماكرون، أمس الاثنين، أن فرنسا “تكرر التزامها بالامتثال التام لشروط الاتفاق النووي لعام 2015″، داعيا إيران إلى “عكس هذا الفائض دون تأخير والامتناع عن أي عمل إضافي قد يعرض التزاماتها النووية للخطر”.

وأشار الرئيس الفرنسي إلى أنه سيواصل جهوده لضمان امتثال إيران الكامل بالتزاماتها واستمرارها في التمتع بالمزايا الاقتصادية للاتفاقية.

مقالات ذات صلة