سلام بعد لقاء الحريري: لحكومة إنقاذية تقبل على الإصلاحات المطلوبة كفريق عمل متجانس وموحد

أعلن الرئيس تمام سلام، بعد لقائه الرئيس المكلف سعد الحريري، “أننا اليوم في صدد استشارات التأليف التي نتمنى أن تنتهي بأجواء إيجابية وبناءة يعرب خلالها الجميع، اي كل القوى السياسية والكتل النيابية، عن الرغبة الجادة بإنقاذ البلد وإيقاف الانهيار في ظل المبادرة الفرنسية الكريمة من خلال حكومة إنقاذية تقبل على الإصلاحات المطلوبة كفريق عمل متجانس وموحد لأن المقاربة الاصلاحية بحاجة الى عمل مكثف ومن دون توقف”.
وقال: “ان شاء الله، نتمكن بين 3 و 6 أشهر من تحقيق الإصلاح المطلوب، وإلا فجميع الخيارات الاخرى ستكون صعبة”.

وتوجه سلام الى النواب بالقول: “في نظامنا الديموقراطي، المجلس النيابي موجود بشكل دائم للمساءلة والمحاسبة كما لمواكبة كل اعمال الحكومة، وبالتالي ليكن الامر كذلك، فبناء هذه المرحلة لا يمكن ان يتحقق بشكل تقليدي كأن البلد بخير”، مؤكدا “ان المطلوب اليوم ان يترفع الجميع وان يكونوا على مستوى التحدي الكبير”.

وقال: “انا على ثقة أن الرئيس سعد الحريري، بالتعاون مع رئيسي الجمهورية والنواب، قد يتمكن من تحقيق الكثير مما نتمناه جميعا من منع مزيد من الانهيار”.

اضاف: “جميع اللبنانيين، إن كانوا من الثورة او الشعب بكل فئاته، يعانون ويدفعون الاثمان في ظل هذه الظروف، ولا يجوز ان نترك هذا الامر بين أخذ ورد، وجاذب من هنا وهناك للحصول على منصب او حقيبة او موقع”.

وأكد ان “بيروت تستأهل من الجميع ان تحظى بحكومة انقاذية”.

وردا على سؤال عن حصول وساطة بين الرئيس الحريري ورئيس الجمهورية، قال: “لماذا الوساطة، فالامور يجب ان تكون بشكل مباشر، بالامس عندما جلست مع فخامة الرئيس قال لي “أدرك انك حضرت لتسمية سعد الحريري”، فأجبته “انا سعيد وممنون جدا لانني شفاف وعلمت ماذا سأقول”. لذلك اتمنى ان تكون هذه الشفافية بين الجميع لكي نتمكن من عبور هذه المرحلة”.

واكد ان “الوساطة أمر جيد وسمعنا بالامس كلاما جميلا من الرئيس نبيه بري، ونأمل ان يتوجه الجميع الى انجاح هذه الفرصة التي ربما قد تكون الاخيرة”.

مقالات ذات صلة