مزارعو التبغ في عيترون.. بين سندان الدولة ومطرقة الغلاء الفاحش

أعلن تجمع مزارعي التبغ في بلدة عيترون في قضاء بنت جبيل، في بيان، “ان مزارعي التبغ يقعون مرة جديدة، بين سندان الدولة ومطرقة الغلاء الفاحش، من دون ان يلقى سبيلا للنجاة او أملا لمعالجة المشكلة التي سادها التعنت والاستعلاء، والاستقواء على المزارع”.

واشار التجمع الى انه “بين الامس واليوم، ارتفعت أسعار السماد الكيميائي 5 اضعاف، وكلفة الخيش 4 اضعاف، وكلفة المياه الزراعية ضعفين، وكلفة العامل ضعفين وكلفة المعيشة اضعاف مضاعفة، وكذلك ايضا ارتفعت اسعار السجائر بشكل كبير، وبقي المزارع بين السندان والمطرقة، حائرا بحاله وخائفا على اولاده”.

وناشد “اصحاب الضمائر والمراكز والمواقع والقرار التدخل والمعالجة قبل فوات الأوان”، كما ناشد بإسم مئات العائلات رئيس مجلس النواب نبيه بري والامين العام ل”حزب الله” السيد حسن نصرالله وجميع الحرصاء على بلدتنا ومنطقتنا وجنوبنا ووطننا الحبيب، التدخل ومعالجة الامر بشكل سريع”.

وأوضح ان زيادة الاسعار تفوق نسبة 150%، وطالب “نقابة مزارعي التبغ، وباقي المزارعين والتعاونيات في الجنوب والبقاع، بتسليم المبالغ المدفوعة الى مستحقيها نقدا وليس عبر شيكات”، داعيا الى اعادة النظر بالاذونات المجمدة.