اجتماع نقابي صحي رفض رفع الدعم: تصعيد التحرك لمواجهة ما يتعرض له القطاع

عقد اتحاد نقابات القطاع الصحي اجتماعا في حضور رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر ونائبه حسن فقيه والأمين العام للاتحاد رئيس الاتحاد الصحي سعد الدين حميدي صقر، رؤساء النقابات في المستشفيات الخاصة والحكومية، رئيس نقابة موظفي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي حسن حوماني.

وناقش المجتمعون، بحسب بيان، “الأوضاع الخطيرة التي يمر بها القطاع الصحي اللبناني نتيجة الاوضاع الاقتصادية والمالية الصعبة والتي تركت تأثيراتها السلبية على كل القطاعات الاستشفائية والجهات الضامنة”.

وتداولوا “تأثيرات رفع الدعم عن الادوية وزيادة سعر الدولار الطبي الأمر الذي بات يهدد استمرارية القطاع الصحي بحيث يصبح من الصعب تأمين الدواء والمستلزمات الطبية الاساسية لتتمكن المستشفيات من الاستمرار في تقديم خدماتها للمرضى الذين باتوا عاجزين ايضا عن تأمين كلفة الاستشفاء، الامر الذي سيؤدي حتما الى سقوط النظام الصحي اللبناني الذي كان ملجأ لكل المرضى في المنطقة ، وعدم قدرة الضمان الاجتماعي ووزارة الصحة العامة والمؤسسات الضامنة على الايفاء بالتزاماتها تجاه المستفيدين”.

ورأى المجتمعون أنه “لا بد من التواصل مع المسؤولين بهدف ايجاد الحلول المقبولة إذا وجدت”.

وقرروا “رفض سياسة رفع الدعم عن المواد الاساسية والمحروقات والادوية، تصعيد التحرك لمواجهة ما يتعرض له القطاع الصحي اللبناني لما له من انعكاسات سلبية على الوضع الاجتماعي لذوي الدخل المحدود والعمال والطبقات الفقيرة. دعم الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وكل المؤسسات الضامنة بكل الوسائل الممكنة للاستمرار بدورها المطلوب، دعم المستشفيات الحكومية لما تمثل من خط دفاع اول عن الفقراء وذوي الدخل المحدود. مواكبة الاتحاد العمالي العام بكل التحركات التصعيدية التحذيرية المنوي القيام بها حفاظا على الطبقة العاملة وذوي الدخل المحدود”.

مقالات ذات صلة