جعجع معزيا بامير الكويت: كان داعما للقضايا العربية المحقة

تقدّم رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع  “بأحر التعازي وأصدقها من الشعب الكويتي العزيز برحيل المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، طاوياً صفحة عمر مديد أمضاه في السعي الدؤوب لرفع شأن الكويت من جهة، ولدعم القضايا العربية المحقة، وفي طليعتها القضية الفلسطينية من جهة أخرى، والتعاون والتعاضد مع الشعوب العربية على المستويات كافة السياسية والإنمائية،  والبيئية والثقافية والتربوية”.

وقال في بيان: “ولا يمكن ان يغيب عن بالنا وبال اللبنانيين وقوف سمو أمير الإنسانية الى جانب الشعب اللبناني في محطات كثيرة من تاريخه لا سيما من خلال الدور الذي اضطلع به في إنجاز اتفاق الطائف، وإعادة إعمار لبنان، وفي الاستثمار في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية كافة، وليس انتهاءً باندفاع سموّه لإعادة إعمار إهراءات القمح في مرفأ بيروت عقب الانفجار المجرم الذي ادمى بيروت واللبنانيين والعالم في آب الماضي”.

وتابع “إنّ التطرّق الى مآثر سمو الأمير الراحل يجب ان لا يحجب  حقيقة راسخة وهي أنّ ذلك الدعم كان دعماً غير مشروط،  لا تقيّده أي مصالح  سياسية بل كان تجسيداً لمفهوم الأخوة والصداقة بين دولتين تربطهما علاقات تاريخية وثيقة”.

وختم قائلاً: “وإننا إذ نودّع  سمو الأمير الراحل وداع العظماء في مآثرهم ومساعيهم وحكمتهم،  نتقدّم من سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح بأحر التعازي وصادق المواساة، داعين الله أن يوفّقه بمهماته الجليلة ويجعله خير خلف لخير سلف، ويمدّه بالحكمة والقوة والصلابة لإكمال المسيرة التي أطلقها سمو الأمير الراحل نحو دولة طليعية، متطورة، تكون رمزاً للتعاون والأخوة في العالم العربي”.

مقالات ذات صلة