إجراءات عقابية لجيش العدو بعد تفشي كورونا داخل قاعدة تدريبية فيها 30 اصابة

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه اتخذ إجراءات عقابية بحق عدد من عسكرييه، بينهم ضباط، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد داخل قاعدة تدريبية في جنوب البلاد.

وأكد الجيش في بيان أصدره أمس الخميس فرض عقوبات تأديبية على عدد من الضباط في قاعدة Bahad 1 الواقعة في المجلس المحلي متسبي ريمون في صحراء النقب، على خلفية انتهاك عدد من التوجيهات الصحية الصادرة بهدف منع تفشي الوباء داخل الموقع العسكري.

وأوضح البيان أن قائد الكتيبة المرابطة في القاعدة تلقى توبيخا خطيا، وأعفي ضابط آخر عن قيادة سرية، كما اتخذت إجراءات عقابية وتأديبية بحق عدد من الضباط القياديين الأقل مستوى.

كما تم طرد اثنين من التلامذة العسكريين المتدربين في القاعدة بسبب عدم إبلاغهما قيادتهما بظهور أعراض الإصابة بكورونا لديهما.

وحسب تقارير إعلامية، سجلت في القاعدة ما لا يقل عن 30 إصابة بكورونا، ويأتي ذلك على خلفية تسجيل السلطات الصحية الإسرائيلية اليوم الجمعة زيادة غير مسبوقة جديدة في حصيلة الإصابات بكورونا.

وأعلنت وزارة الصحة صباح الجمعة عن رصد 61 حالة وفاة و7527 إصابة جديدة بالوباء خلال الساعات الـ24 الماضية، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 214458 إصابة مؤكدة منها 1378 حالة وفاة و60786 حالة نشطة، بما في ذلك 669 مريضا في حالة خطرة 246 منهم على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وتدخل إسرائيل اليوم الإغلاق الشامل الثاني منذ بداية العام الجاري في محاولة لكبح جماح الجائحة.

مقالات ذات صلة