وديع الخازن: هل من يقظة ضميرية ترحم المواطنين؟

حذر رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن “من التلكؤ الحاصل في تشكيل الحكومة”، وقال في تصريح:”مع الوصول إلى الأسلاك الشائكة وخبايا التفاصيل المملة، يستمر الأمل في الوصول إلى تأليف حكومة إنقاذية تهتم بأوضاع الناس التي وصلت إلى أقصى درجات اليأس والكفر. إذ ليس سهلا الصدمات السلبية من كثرة الإيحاءات المتفائلة بالتأليف والتعثر القائم على حجم الحصص”، لافتاالى ان “المساعدات التي قررها مؤتمر سيدر باتت على شفير الهاوية”.

وتابع:”إنه لمنتهى التلهي بقشور الحديث عن حقائب، لأن الحالة الإقتصادية ذاهبة إلى التدهور المكلف هذه المرة، الذي لا يمكن مد اليد إلى إنقاذه وسط إنشغال العالم بهمومه”، مشيرا الى ان “كل هذه الأجواء المحفوفة بالمخاطر تهيب بالمعنيين أن يقرعوا نفير الخطر لانتشال هذا الوضع المتخبط من المطبات الخارجية التي ما كانت يوما إلا شراكا لدك إسفين في وحدة البلاد”.

وختم:”فهل من يقظة ضميرية ترحم المواطنين الذين سئموا الوعود والأوهام بالخلاص قبل أن تصبح البطالة في تفاقم مستمر لا أمل بعده بأي إيمان بقدرة البلد على النهوض؟!”.

مقالات ذات صلة