كرامي يؤكد للعسكريين المتقاعدين وأساتذة الجامعة اللبنانية وقوفه إلى جانبهم

إستقبل رئيس “تيار الكرامة” النائب فيصل كرامي وفداً من متقاعدي القوى الامنية، وأساتذة الجامعة اللبنانية ومحامين، ومجتمع مدني ومتضررين من الموازنة،

وقد وقّع كرامي عريضةً قدمتها وشرحت مضمونها المحامية فرانسواز كامل، كما تحدث باسم العسكريين المتقاعدين العميد رماح وقد رحّب كرامي بالضيوف وأكّد على وقوفه إلى جانبهم في مطالبهم المحقة، وشكر ثقتهم في توكيله الحديث باسمهم في المجلس النيابي وقال:

نرحب بهذا الوفد المتنوع بكل شرائح المجتمع اللبناني الموجوع. عادةً عندما تخطئ الحكومة تعود عن الخطأ لكن في لبنان هذه الحكومة ما زالت تمعن في الخطأ. ولقد حذرنا وحذر كل الخبراء السياسيين والخبراء الاقتصاديين والماليين ان هكذا موازنة وسياسة مالية ستؤدي الى الانهيار الاقتصادي. لكن للأسف لم تكن هناك آذان صاغية واستطاعت هذه الحكومة ان تدفع شرائح من المجتمع اللبناني لم يسبق لها في تاريخ لبنان ان تظاهرت من متقاعدي الجيش اللبناني والقوى الامنية كافة والجامعة اللبنانية ومصرف لبنان والمستشفيات. وحتى هذه اللحظة لم تقر هذه الموازنة وكل هذه الشرائح أصبحت في الشارع، فما بالكم اذا أقرت هذه الموازنة؟ بالتالي نحذر من انفجار اجتماعي كبير، وكنت قد شرحت للسيدات والسادة عن رأينا في هذه الموازنة وبهذه السلطة وقلنا لهم بأننا لا نستطيع أن نعوّل كثيرا على قرار من مجلس النواب ينصف هذه الشرائح من المجتمع لان مجلس النواب محكوم من الحكومة والحكومة محكومة من المصارف والمصارف محكومة من سيدر وسيدر “الله أعلم من مين محكوم”.

لذلك من الطبيعي ان يكون موقعنا الطبيعي معكم ،اينما كنتم لانكم كنتم الشريحة التي ظلمت عبر ال ٢٥ سنة الماضية من السياسات الاقتصادية المتبعة”.

أضاف: “نحن كما وعدناكم نعلن ذلك امام الاعلام اننا صراحة سنكون صوتكم الصارخ في مجلس النواب واذا ما قررتم النزول الى الشارع سنكون رأس حربة في هذا التحرك لانكم تعنون لنا وللشعب اللبناني وانتم العامود الفقري لهذا الوطن ولهذا الشعب ولا يجوز الاستمرار في سياسة الهدر والفساد والسرقة وسوء الادارة وأن تستفيد شريحة من اللبنانيين على حساب باقي شرائح الشعب اللبناني.

سنبقى الى جانبكم بإذن الله وفقنا ووفقكم الله لما فيه خير لكم وللشعب اللبناني:

مقالات ذات صلة