خطيب المسجد الاقصى أفتى بحُرمة غناء المسلمين للنشيد الإسرائيلي

أفتى الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الاقصى، ورئيس الهيئة الاسلامية العليا، بمدينة القدس، بحُرمة غناء المسلمين، للنشيد الوطني الإسرائيلي.

وعلّل الشيخ صبري، فتواه، في حوار خاص مع وكالة “الأناضول” التركية، باحتواء النشيد الإسرائيلي، أبيات تزعم ملكية اليهود لكامل أراضي فلسطين ومدينة القدس، التي تضم المسجد الاقصى، ثالث أهم المقدسات الإسلامية.

ورأى أن ترديد النشيد من قبل “البعض” في دولة الإمارات وغيرها، هو تعبير عن “جهل” أو “صَهْيَنة”.

وجاءت أقوال الشيخ صبري، بعدما تكررت في الأسابيع الأخيرة، ظاهرة غناء إماراتيين، للنشيد الوطني الإسرائيلي، أو عزف ألحانه على العود.

ويعيد المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي نشر هذه المشاهد، غير المسبوقة في العلاقة بين بعض العرب واسرائيل، على حساباته في منصات التواصل الاجتماعي.

واستنادا إلى الموقع العربي لوزارة الخارجية الاسرائيلية، فإن كلمات النشيد الوطني الإسرائيلي “هاتكفا” أو “الأمل” هي ما يلي:

“طالما داخل القلب-روح يهودية نابضة -فحنينها يميل إلى الشرق-وعينها تطل على صهيون (جبل في القدس)- أملنا لم يضع بعد-عمره ألفي سنة-أن نكون أمة حرة في وطننا-أرض صهيون وأورشليم”.

ويشير الشيخ صبري في حديثه لـ “الأناضول” إلى أن ترديد هذا النشيد هو “قبول بالزعم الإسرائيلي بأن أرض الإسراء والمعراج (فلسطين)، هي ما يسميه الإسرائيليون أرض صهيون، وأن القدس التي في جنباتها المسجد الاقصى هي أرض إسرائيلية”.

وقال “إن تردد هذا النشيد يعني أحد أمرين: إما الجهل وعدم المعرفة بمضمونه ومعانيه، وإما الانزلاق والتدحرج والصَهْيَنة، وكلا الأمرين مصيبة”.

وأضاف رئيس الهيئة الاسلامية العليا “لم نكن نتوقع أن يكون النشيد المتعلق بالاحتلال، يُنشد في أي دولة عربية، ولكن كل إناء بما فيه ينضح، ونسأل الله الفرج وبيان الحقيقة”.

وتابع خطيب المسجد الاقصى “ما من شك أن الذي يردده (النشيد الوطني الإسرائيلي) يكون آثما، لأنه يقر بالتنازل عن أرض الإسراء والمعراج لغير المسلمين”

مقالات ذات صلة