الملك الإسباني يمنح مخزومي وساماً والسفير يكرمه في بيروت

أعلن مكتب رئيس حزب “الحوار الوطني” النائب فؤاد مخزومي، في بيان اليوم، أن “السفير الإسباني خوسيه ماريا فيريه ديلا بينا، أقام له احتفالا تكريميا في مقر السفارة في بيروت، لمناسبة منح الملك الإسباني فيليب السادس مخزومي وسام الاستحقاق المدني برتبة كومندور، تقديرا له على إنجازات “شركة المستقبل لصناعة الأنابيب” في إسبانيا، وتكريسا لاستمرارية التعاون عبر مشاريع مستقبلية”.

وأشار البيان إلى أن السفير الإسباني ومخزومي وعائلته حضروا، بالإضافة إلى السفير السعودي وليد البخاري، السفير الإيطالي ماسيمو ماروتي، السفير الألماني جيورج بيرغيلن، السفير البابوي جوزيف سبيتيري، السفير الجزائري أحمد بو زيان، السفير المغربي محمد كرين، السفير العماني بدر بن محمد بن بدر المنذري، قنصل ألبانيا مارك غريب، قنصل عام موريشيوش سالم بيضون، سفير لبنان السابق في الأمم المتحدة جان تامر، الرئيس السابق للمجلس الاقتصادي والاجتماعي روجيه نسناس وعدد من النواب والمستشارين الفخريين ومجموعة من رجال الأعمال وشخصيات سياسية واجتماعية واقتصادية.

ولفت إلى أن “ديلا بينا ألقى كلمة قدم فيها نبذة عن مخزومي كسياسي ونائب في البرلمان اللبناني، وكرجل أعمال عالمي وشخصية إنسانية خيرة، مثمنا إنجازاته على الأصعدة كافة في لبنان ومختلف الدول التي تنتشر فيها مصانعه، وخصوصا “شركة المستقبل لصناعة الأنابيب” في إسبانيا، إضافة إلى مكاتبه الهندسية في مدريد وبرشلونة”.

وقال البيان: “مخزومي ألقى كلمة شكر فيها لجلالة الملك تقديره العالي لشخصه بمنحه هذا الوسام، وشكر للسفير الإسباني استضافته وتكريمه، والحضور والمشاركين في هذه المناسبة السعيدة. وأكد أن هذه الدولة الأوروبية المتوسطية لطالما كانت لها علاقات مميزة مع لبنان على كل الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية في لبنان، مشددا على أن مشاركة إسبانيا في قوات حفظ السلام في الجنوب “يونيفيل” لم يعزز العلاقة القوية بين بلدينا فحسب، بل أمن الاستقرار لجنوبنا العزيز أيضا”.

واختتم: “عول مخزومي على دعم إسبانيا ودول الاتحاد الأوروبي عموما في قضايا النزوح بكل تبعاتها الاقتصادية والاجتماعية على البلد، آملا بتفعيل الميزان التجاري لصالح البلدين دعما للبنان الذي يقدر وقوف إسبانيا إلى جانب قضاياه المحقة”.

مقالات ذات صلة