سارافينو: لبنان شريك اساسي لنا في الامس الفنيقيون واليوم الشعب اللبناني

تستعد مدينة ماتيرا التي أعلنها الاتحاد الأوروبي المدينة الثقافية الأوروبية منذ ستة أشهر لتكون جاهزة للأحداث والفعاليات، وكلها تهدف إلى نشر رسالة مفادها أن الثقافة يجب أن تكون في متناول الجميع. “Matera 2019 Open Future”، هو شعار المدينة.

ويقول المسؤول الإعلامي لهيئة تنظيم الاحتفالات في مدينة الكهوف سارافينو باترنوست لـ”الوكالة الوطنية للاعلام” التي تشارك في زيارة بعثة من جمعية الصحافة الاجنبية في إيطاليا: “رغم ادراكنا بالتاريخ المشترك في حوض البحر الأبيض المتوسط وعلاقتنا المميزة مع حوضه الشرقي وهنا أعني لبنان، في الامس الفينيقيون واليوم الشعب اللبناني لم تكن لدينا قدرات للقيام بمناسبات مشتركة. ماتيرا تنهض اليوم وتنظر باعتزاز لتاريخها ومحيطها وتمد يدى العون للشعوب التي لم تنعم بالسلام. لبنان شريك اساسي لنا أن كان على الصعيد الثقافي او السياسي”.

اضاف: “ان اعتبار مدينتنا مدينة أوروبية للثقافة لا يعني الاقتصار على المهرجانات، وليس مجرد لقب بل يمنحنا القدرة لتنظيم سلسلة من الأحداث ذات الاهتمامات الثقافية مع محيطنا المتوسط، وهي فرصة لتلقي المزيد من المزايا الاقتصادية والاجتماعية أيضا. وتعتبر منظمة اليونيسكو التابعة للأمم المتحدة مدينة ماتيرا الأثرية مكانا من التراث العالمي الذي يستوجب الحماية والتأمين. اليوم، أصبحت المدينة منطقة سياحية شهيرة في إيطاليا وتحولت كهوفها إلى مطاعم سياحية وفنادق فاخرة للسياح الزائرين من كل أنحاء العالم.

مدينة ساسي دي ماتيرا، واحدة من المدن القلائل على سطح الأرض التي لا تزال تحافظ على تاريخها المعماري العريق. فمنذ أكثر من 9000 سنة، كانت هذه المدينة الإيطالية موطنا لأكثر من 1000 كهف منحوت في واد صخري يطل على نهر كبير في المدينة. وتحتوي ماتيرا على عديد من الكنائس التي يعود تاريخها إلى القرنين الثالث عشر والتاسع عشر، كما تم تصوير العديد من أفلام السينما، أبرزها فيلم “آلام المسيح” بطولة ميل جيبسون، واخر الأفلام لجيمس بوند”.

مقالات ذات صلة