90 دقيقة بين بوتين وترامب

 البيت الأبيض: إتفقا على تحسين العلاقات ومواصلة الحوار حول صيغة للحد من انتشار الأسلحة

بحث الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب، خلال لقائهما على هامش قمة مجموعة العشرين، عدداً من القضايا أهمها الملف الإيراني وأوكرانيا والأزمة السورية والوضع في فنزويلا.

وقال البيت الأبيض، في بيان أصدره عقب لقاء الزعيمين، إنه بالإضافة إلى هذه القضايا، تبادل بوتين وترامب الآراء حول عدد من المسائل الأخرى مثل العلاقات الثنائية والحد من انتشار الأسلحة.

وذكر البيت الأبيض أن الرئيسين اتفقا على أهمية تحسين العلاقات بين البلدين ومواصلة الحوار حول صيغة للحد من انتشار الأسلحة في القرن الحادي والعشرين، والتي كان تطرق إليها ترامب، في وقت سابق، مؤكداً ان هذه الصيغة لا بد أن تشمل الصين.

واستمر لقاء الرئيسين في أوساكا اليابانية ساعة ونصف الساعة.

وكان بوتين قال، خلال لقائه ترامب إن اللقاء سيتناول بحث عدد من المواضيع، التي تم تحديدها خلال لقاء هلسنكي.

من جانبه صرح ترامب بأن هناك الكثير من المواضيع لبحثها مع الرئيس الروسي بوتين، بما في ذلك التجارة ونزع السلاح.

ووصف الرئيس الأميركي العلاقات بين البلدين بالجيدة، وذلك قبيل بدء اللقاء بين الزعيمين، مضيفا أنه سيتم بحث العديد من القضايا، و”يجب أن تكون النتائج جيدة”.

وقد تأزمت العلاقات الروسية – الأميركية في السنوات الأخيرة على خلفية عدد من المسائل والقضايا، حيث تبادلت موسكو وواشنطن أكثر من مرة طرد عدد من الدبلوماسيين.

كذلك أعلن الرئيس الأميركي، بداية هذا العام، انسحاب بلاده من معاهدة حظر الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى (INF)، وهو ما ردت عليه روسيا بخطوة مماثلة.

هذا وتختلف وجهات نظر كل من موسكو وواشنطن حول عدد من القضايا الدولية أهمها الأزمة السورية والوضع في فنزويلا.

مقالات ذات صلة