حمادة: احتفالية أمس كانت احتفالا فرنسيّا أكثر منه لبنانيّا.. “كومبارس”

رأى النائب المستقيل مروان حمادة ان احتفالية امس كانت احتفالا فرنسيّاً اكثر منه لبنانيّاً، واللبنانيون كانوا بمثابة كومبارس.

واكد ان فرنسا حاولت معالجة الامور على المدى القصير واعطت مهلة ثلاثة اشهر لتشكيل حكومة وتنفيذ ورقة الاصلاح التي اقصي منها كل ما له طابعاً سياسياً اكان اصلاحاً سياسيّاً او انتخابات مبكرة او فتح موضوع حزب الله او حتى الغوص في قضية الحياد.

وشدّد حمادة على ان مرحلة الثلاثة اشهر هي مرحلة امتحان تليها مرحلة فتح الملفات الاساسية.

ورأى ان هناك حسن نية لدى كل الافرقاء للنجاح في الامتحان الفرنسي، لكن دون مقاربة موضوع الحياد ومعالجة دخول لبنان في المحاور والتحاقه بولاية الفقيه ستتأخر الامور الاخرى ان لم تتوقف.

مقالات ذات صلة