هل تُسلب “الطاقة” من “التيار” و”المالية” من الشيعة؟

ذكرت مصادر لصحيفة “الجريدة الكويتية” أن “الحكومة الجديدة لن تشبه سابقاتها فهي ستكسر المحظورات لجهة تمسك بعض الأطراف ببعض الحقائب، فمثلا من المرجح أن يتسلم وزراء مقربون من رئيس الحكومة وزارتي المالية التي كانت محصورة بالطائفة الشيعية خلال السنوات الماضية، والطاقة التي كانت حكرا على التيار الوطني الحر”.

وقالت مصادر دبلوماسية إن على “الحكومة الجديدة أن تكون قادرة على ترميم علاقات لبنان الخارجية وإدارة مرحلة إعمار ما تهدم، وتنفيذ مجموعة الإصلاحات المطلوبة في بعض القطاعات الأساسية التي يمكن أن تؤثر في مسار المعالجة الاقتصادية والنقدية ولا سيما تلك التي تتقدم المسار المجمد في المفاوضات مع صندوق النقد الدولي وباقي المؤسسات المانحة التي تنتظر ضوءاً أخضر منه ومن الحكومة اللبنانية التي يمكنها أن توحي بالثقة منذ اللحظة الأولى لتشكيلها في حال ابعدت الأسماء النافرة من تركيبتها واستبدلتها بأسماء توحي بالثقة”.

مقالات ذات صلة