تشييع احد ضحيتي اشتباكات خلدة

شيع عرب خلدة الشاب حسن زاهر الغصن الذي قضى خلال حادثة خلدة، وسط انتشار كثيف للجيش الذي لا يزال يسير الدوريات في المنطقة ويقيم نقاطا للمراقبة.

واطلقت الاعيرة النارية، لدى وصول الجثمان الى حي العرب، ثم أدخل الى جامع خلدة حيث صلي عليه بحضور عدد من مشايخ العشائر العربية وحشد من الاهالي وسكان المنطقة. وبعد انتهاء التشييع ووري الجثمان الثرى في مدافن العائلة في خلدة.

واثناء اطلاق النار في الهواء خلال التشييع، أطلقت بضع طلقات باتجاه “سنتر شبلي” حيث وقع الاشكال الخميس، فيما عمل الجيش على ضبط الوضع.