تأخير عمليّة الترميم يهدد بدمار المنازل التراثية بالكامل!

تنتظر المنازل التراثية المدمرة في بيروت إعادة ترميمها قبل هطول الأمطار، والذي سيؤدي لتضررها بالكامل في حال دخلتها المياه، وفق ما يؤكد المهندس المعماري فضل الله داغر لـ”نداء الوطن”.

وقال: “ننسق اجتماعاً لنشرح لمديرة “اليونسكو” وضع التراث الإنساني والإجتماعي والثقافي في بيروت، وما يلزم الأحياء التراثية”. لكنّ العائق المالي يحول اليوم دون القدرة على ترميم هذه الأبنية، فالخبرات موجودة وقد تطوع 150 مهندساً ومهندسة للعمل بلا أجر كي ينقذوا تراث المدينة، إذ لا ثقة بالدولة.

أعلن داغر أن الوزارة لا تملك الإمكانيات لحماية الأبنية التراثية، لكن تطوع المهندسين مكّنها من القيام ببعض مهامها كأن تحصي البيوت المدمرة ومن إعداد لائحة كاملة. “أحصينا تضرر 331 مبنى تعود للفترة العثمانية الواقعة بين العامين 1860و 1920”.

وأكدّ داغر أن عملية ترميم هذه البيوت لم تبدأ بعد، وفي حين يسابق المهندسون الشتاء، يشبّه داغر الأمر “بسيف مصلت على الرقبة”، إذ أن تأخير عمليّة الترميم يهدد بدمار المنازل التراثية بالكامل.

مقالات ذات صلة