لا مؤشرات حتى اللحظة انّ طريق الرئيس الفرنسي ستكون سالكة ومعبّدة..والسلطة أمام خيارين!

أفادت مصادر مطلعة لصحيفة “الجمهورية” انّ “الآمال معقودة على زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، لأنها زيارة تاريخية تحصل في لحظة حرجة وحساسة جداً، ولكن لا مؤشرات حتى اللحظة الى انّ طريق الرئيس الفرنسي ستكون سالكة ومعبّدة، وعلى السلطة أن تدرك انها أمام خيارين لا ثالث لهما: إمّا حكومة قادرة على تنفيذ إصلاحات فورية، وإمّا استمرار حكومة تصريف الأعمال والمجتمع الدولي سيغسل يديه من لبنان.

مقالات ذات صلة