إجراءات لبلدية صيدا مواكبة لمركز فحوصات PCR في مدينة رفيق الحريري الرياضية

أعلنت بلدية صيدا في بيان، أنها “منذ الاعلان عن إستحداث مركز لفحوصات PCR في مدينة الرئيس الشهيد رفيق الحريري الرياضية في المدينة بمبادرة من وزارة الصحة عبر طبابة القضاء، وبالتعاون مع مركز الترصد الوبائي، وبتوجيهات من رئيسها المهندس محمد السعودي، بمتابعة حثيثة لهذا المركز المستحدث من خلال غرفة إدارة الأزمات والكوارث ولجنة الصحة والبيئة في المجلس البلدي، واتخاذ سلسلة من التدابير الإستثنائية المواكبة لعمل المركز”.
وقال رئيس لجنة الصحة والبيئة الدكتور حازم بديع: “إن عدد المواطنين الذين أجروا الفحوصات هذا الاسبوع (يومي الإثنين والأربعاء) بلغ بحسب ما أفدنا، نحو 150 شخصا. كما علمنا بأن عدد الحالات الإيجابية للفحوصات التي أجريت الأسبوع الفائت، كانت بحدود 4 حالات وهي لمواطنين مقيمين في صيدا وقضائها والضواحي”.

أضاف: “هذه الفحوصات ستتركز على الأشخاص المخالطين لمصابين بكورونا، وذلك بهدف كشف الحالات الإيجابية للتعاطي معها وفقا لمواصفات طبية عالية تحددها وزارة الصحة وتتابعها مع طبابة القضاء والبلديات”.

من جهته، قال عضو مجلس بلدية صيدا المهندس مصطفى حجازي بإسم غرفة إدارة الأزمات والكوارث: “إن الفحوصات هي حصرا لأشخاص مخالطين لمصابين بكورونا وتظهر عليهم عوارض، وبالتالي فإن التوجه لإجراء الفحص في المركز المستحدث يكون بناء لموافقة مسبقة من قبل طبابة القضاء ووزارة الصحة عندها يدرج اسمه في اللائحة المعتمدة لإجراء الفحص المذكور”.

وأكد أن “البلدية تتابع أوضاع المحجورين في منازلهم لتأمين إحتياجاتهم بالتعاون مع شرطة البلدية وفوج الإطفاء، بالتنسيق المتواصل مع وزارة الصحة وطبابة القضاء”.

ولفت البيان الى “فرق الطوارىء البلدية قامت بتعقيم ورش مكان وأرض المركز الكائن في أرضية المظلات الشمسية في المدينة الرياضية، كتدبير إحترازي بعد انتهاء إجراء الفحوصات. كما تقوم شرطة بلدية صيدا بالتواجد والسهر على تنظيم دخول المواطنين لإجراء الفحوصات عبر مسارات منظمة ومنعا للازدحام”.

مقالات ذات صلة