ازدياد النشاط في مرفأ طرابلس بعد انفجار بيروت مما يخلق 5 الاف فرصة عمل

رأى مدير ميناء طرابلس أحمد تامر ان الأعمال التجارية زادت بشكل كبير في المرفأ الشمالي منذ انفجار مرفأ بيروت في 4 آب.

وقال تامر لصحيفة ذا ناشيونال إن السفن التي تم إعادة توجيهها إلى طرابلس ضاعفت نشاط الميناء ، الذي كان 40 في المائة فقط من طاقته بسبب الأزمة الاقتصادية في البلاد، لكن 12 رافعة من أصل 16 في مرفأ بيروت نجت من الانفجار، لذلك تمكنت معظم العمليات من الاستمرار.

وأوضح تامر إن الميناء يمكنه استقبال ما يصل إلى 85 في المائة من شحنته المعتاد، طالما أنه لا يحتاج إلى تخزين.

ويتم الآن تفريغ حمولة الـ 15 في المائة المتبقية في طرابلس.

من جهته، قال أنطوان عماتوري، مدير محطة الحاويات بالميناء التي تديرها شركة غلفتينر لبنان: “يتمتع مرفأ طرابلس بالبنية التحتية اللازمة لكن تُشن حرب سياسية ضده”.

وأعرب رئيس المنطقة حسن ضناوي للصحيفة عن أمله في الحصول على تمويل قريبًا لتطوير البنى التحتية في مرفأ طرابلس.

ويدعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والبنك الدولي المنطقة في بحثها عن دعم للمرحلة الأولى من المشروع الذي تبلغ تكلفته 267 مليون دولار (980.6 مليون درهم) ، الذي تقدر تكلفته بـ 18 مليون دولار.

وأشار ضناوي إلى أنه من المتوقع أن تخلق المنطقة الاقتصادية 5000 فرصة عمل، وستكون نسبة 75 في المائة منها محلية.

وتأمل طرابلس، ثاني أكبر مدينة في لبنان ، أن يكون للانفجار المأسوي في بيروت تأثيرا إيجابيا واحدا على الأقل: المزيد من النشاط الاقتصادي والوظائف في العاصمة التي ظلت مهملة منذ فترة طويلة، ولسنوات، عززت طرابلس الآمال في أنها ستصبح البوابة الرئيسية للبضائع لإعادة الإعمار بعد الحرب في سوريا ، بفضل مينائها وقربها من الحدود. لكن هذه الآمال سحقتها العقوبات الأميركية ضد أي نشاط تجاري يشارك في إعادة إعمار سوريا.

مقالات ذات صلة