مخزومي تابع مع المفتي دريان الأوضاع العامة: نرفض التعبئة الطائفية والمذهبية

جميع رموز السنة يعملون لمصلحة لبنان ولا يمكن لأحد أن يزايد علينا بوطنيته

تابع رئيس “حزب الحوار الوطني” النائب فؤاد مخزومي مع مفتي الجمهورية  الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، شؤون الدار والأوضاع العامة في البلاد.

إثر اللقاء، قال مخزومي إن “البحث تركز على الموازنة التي نعتبرها مسألة أساسية جداً، خصوصاً في ظل الحديث عن إعادة هيكلة الاقتصاد لنتمكن من التعاطي بطريقة صحيحة مع المرحلة الانتقالية المقبلة”.

وأضاف مخزومي: “تناول البحث أيضاً وضع المؤسسات التابعة لدار الفتوى، خصوصاً في ما يتعلق بموضوع انتخابات أعضاء المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى المرتقبة في تشرين الأول، معتبراً أن الدعوة لإجراء هذه الانتخابات خطوة جيدة وإيجابية تعكس جدية في العمل على تطوير المؤسسات، ومشدداً على ضرورة التعاون مع سماحته لتعزيز الاستقلالية المالية لدار الفتوى والحفاظ على عقارات الأوقاف الإسلامية التابعة للدار، وبالتالي إفساح المجال أمامها لتقديم المزيد من الخدمات للمجتمع. وتابع: هذا الأمر يتطلب تأكيد وحدة الصف واعتماد خطاب جامع وموحد وعدم استغلال السجالات والخلافات لتعزيز سيطرة فريق دون آخر”.

وختم مخزومي قائلاً: “في ظل الحملة اليوم على الطائفة السنّية، نرفض التعبئة الطائفية والمذهبية، فالطائفة السنية تؤمن بالاعتدال وجميع رموزها تعمل لمصلحة لبنان ولا يمكن لأحد أن يزايد علينا بوطنيته”، متمنياً “على الجميع مد اليد لسماحة المفتي لأنه مرجعية أساسية أثبتت للعالم سمة الاعتدال عند المسلمين، ويهمنا أن ننجح جميعاً في إعطاء صورة حضارية وحقيقية عن لبنان”.

مقالات ذات صلة