ماكرون لم “يستبعد” الحريري في اتصال مع بري

عون اقترح الاستعانة بشخصية سنية مقتدرة من خارج الطاقم السياسي لتشكيل الحكومة

خلافاً لما ذُكِر في بعض وسائل الاعلام عن اتصال جرى من قِبل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون برئيس مجلس النواب نبيه بري أشار فيه الأول الى “استبعاد” الرئيس سعد الحريري عن تشكيل الحكومة المقبلة، علم “الانتشار” من مصادر واسعة الاطلاع أن هذا الخبر عارٍ عن الصحة تماماً، وإن كان التواصل بين الرئيس ماكرون وبري مستمر. وثمة اتصالات تمت بين الرجلين لكن من دون الاعلان عنها.

وفي ما يتعلق بالزيارة الأخيرة التي قام بها الرئيس بري الى القصر الجمهوري ولقائه الرئيس ميشال عون، فقد ذكرت المعلومات لـ “الانتشار” أن الأخير ،وفي معرض حديثه عن شخصية الرئيس المكلف وبرنامج الحكومة المنوي تشكيلها، اقترح أن تعمد الكتل النيابية الى البحث عن شخصية سنية مقتدرة ،من خارج الاطار السياسي التقليدي، تتولى رئاسة الحكومة الجديدة، مشيرا في هذا الصدد الى بعض الأسماء

التي يزخر بها السلك القضائي ومشهود لها بالمقدرة والنزاهة والسمعة الطيبة.

وتحدثت المعلومات عن أن كلا من عون وبري أبديا رغبة في تشكيل الحكومة قبل مجيء الرئيس ماكرون في مطلع أيلول المقبل، على أن يكون عنوانها الأول والأساس الاصلاح، الذي هو رغبة الفرنسيين الملحة، ومعه معالجة آثار الكارثة التي حلت بلبنان جراء انفجار مرفأ بيروت ،ناهيك عن الأوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية والانسانية..

مقالات ذات صلة