الحريري طالب بالحقيقة والعدالة في تفجير المرفأ: لا يتوقع احد منا أي تضحية بعد اليوم

توجه الرئيس سعد الحريري، بعد انتهاء جلسة النطق بالحكم في قضية استشهاد الرئيس رفيق الحريري ومغادرته قاعة المحكمة الدولية، الى الصحافيين قائلا: “منذ اسبوعين بالتمام، كنت آتيا الى هنا حاملا مطلبين: مطلب ابن رفيق الحريري، ومطلب اللبنانيين. مطلب الإبن، وهو نفس مطلب جميع عائلات الشهداء والضحايا: القصاص العادل للمجرمين. وهذا مطلب لا مساومة عليه. المحكمة حكمت، ونحن باسم عائلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وباسم جميع عائلات الشهداء والضحايا، نقبل حكم المحكمة ونريد تنفيذ العدالة”.
أضاف: “بوضوح، لا تنازل عن حق الدم. اما مطلب اللبنانيين، الذين نزلوا بمئات الآلاف بعد جريمة الاغتيال الارهابية، فكان: الحقيقة والعدالة. الحقيقة عرفناها جميعا اليوم. وتبقى العدالة، التي ستنفذ، مهما طال الزمن. لكني اليوم، أحمل مطلبا جديدا، بعد الكارثة المهولة التي حلت بمدينتي وبلدي، منذ اسبوعين بالتمام، يوم 4 آب. مطلبي هو ان تؤسس الحقيقة والعدالة لرفيق الحريري ورفاقه، لمعرفة الحقيقة وتحقيق العدالة لكل الأبرياء الذين سقطوا في انفجار المرفأ في بيروت، ولكل الجرحى وعائلاتهم، ولكل الذين دمرت منازلهم ومصالحهم من دون أي سبب أو أي مبرر. وهنا أيضا أقول: لا تنازل عن حق بيروت، وحق الضحايا البريئة. بكل وضوح: الحقيقة والعدالة في تفجير مرفأ بيروت، مطلب جميع اللبنانيين، فلا تدفعوهم الى المواجهة”.

وتابع: “اليوم، بفضل المحكمة الخاصة بلبنان، وللمرة الأولى بتاريخ الاغتيالات السياسية العديدة التي شهدها لبنان، عرف اللبنانيون الحقيقة، وللمرة الأولى حكمت العدالة الحقيقية. وأهمية هذه اللحظة التاريخية اليوم، هي الرسالة للذين ارتكبوا هذه الجريمة الارهابية وللمخططين وراءهم، بأن زمن استخدام الجريمة في السياسة من دون عقاب ومن دون ثمن، انتهى. هذه هي رسالة المحكمة الخاصة، وهذه هي رسالة اللبنانيين، وهذه هي رسالتي للمجرمين: هذه الجريمة السياسية الارهابية، وكل جريمة سياسية ارهابية ترتكبونها لها ثمن، والثمن ستدفعونه، لا محالة”.

وأردف: “قلت في بداية كلامي، وأعود وأكرر: لا مساومة على دماء رفيق الحريري، ولا على دماء الشهداء والضحايا. لأن هدف الجريمة الإرهابية في السياسة، واليوم سمعنا الكثير في السياسة عن سبب اغتيال رفيق الحريري، وأصبح واضحا للجميع ان هدف الجريمة الارهابية، وهو تغيير وجه لبنان ونظامه وهويته الحضارية. وعلى وجه لبنان ونظامه وهويته، لا مجال للمساومة أيضا. نحن معروفون، ونتكلم بوجهنا المكشوف وأسمائنا الحقيقية، ونقول للجميع: لا يتوقع احد منا أي تضحية بعد اليوم. نحن ضحينا بأغلى ما عندنا، ولن نتخلى عن لبنان الذي دفع كل الشهداء حياتهم من اجله”.

وقال: “المطلوب منه ان يضحي اليوم، هو حزب الله، الذي صار واضحا ان شبكة التنفيذ من صفوفه، وهم يعتقدون انه لهذا السبب لن تمسكهم العدالة ولن ينفذ بهم القصاص”.

أضاف: “أعود وأقول: لن نستكين حتى ينفذ القصاص. من يقول ان لا ثقة لديه بالمحكمة الدولية اظن ان اليوم اصبحت له ثقة كبيرة بهذه المحكمة، كما ان ليس لغيره ثقة بالقضاء اللبناني، نذكر بأنه ولا جريمة سياسية قبل هذه الجريمة وصل فيها لبنان، لا الى الحقيقة ولا الى العدالة. لا بل ان الكل كان يعرف من الفاعل، ما عدا القضاء اللبناني. اليوم، الجميع أمام مسؤولياتهم، ولا أحد باستطاعته القول انه غير معني. شرط العيش المشترك، هو ان يكون جميع اللبنانيين معنيين ببعضهم البعض، ليكونوا معنيين بكل الوطن، ويكون كل الوطن معنيا بهم. هذا الدرس يعطينا اياه كل يوم، منذ 4 آب، الشباب والصبايا من كل المناطق ومن كل الطوائف، الذين يعملون على الأرض في بيروت، متضامنين لبيروت ولكل لبنان”.

وتابع: “هذه المحكمة، كانت مطلب الشعب اللبناني الذي دفع ثمنها شهداء وتضحيات ودموعا وأموالا. وهذا الحكم، هو استجابة من الشرعية الدولية لإرادة اللبنانيين. والحكم أصبح ملك الشعب اللبناني، واصبح حقا كحق الدم، واصبح حق جميع اللبنانيين بالحياة والحرية والعدالة والأمان. الحكم الصادر اليوم، استغرق وقتا طويلا، بأعلى معايير العدالة الدولية والادلة القاطعة، واللبنانيون لن يقبلوا بعد اليوم ان يكون وطنهم مرتعا للقتلة أو ملجأ للهروب من العقاب”.

وأردف: “أخيرا، في هذه اللحظة التاريخية، اود ان اشكر كل اللبنانيين الذين وقفوا مع الحقيقة والعدالة، واشكر مجلس الأمن الدولي وكل الدول الشقيقة والصديقة التي ساهمت بالمحكمة، واشكر المحكمة وكل العاملين فيها، ووسائل الاعلام التي واكبت هذه القضية وصولا لهذه اللحظة. في هذه اللحظة أيضا، انحني امام كل الشهداء، وامام كل عائلات الشهداء والضحايا، الذين سقطوا منذ سنة 2005 حتى 4 آب منذ اسبوعين، واطلب لهم الرحمة من عند رب العالمين”.

وختم: “اسمحوا لي في هذه اللحظة ان اوجه رسالة، لعائلة رفيق الحريري الصغيرة، لزوجته نازك، ولاخي الكبير، بهاء، واخوتي: أيمن وفهد وهند، وجومانة وعدي، ولعمي شفيق وعمتي بهية وزوجتي واولادي: هذه اللحظة انتظرناها جميعا على مدى 15 عاما، وهذه اللحظة تذكرنا انه مهما حصل، نبقى عائلة واحدة، وجعنا واحد، وقلبنا واحد. هذا عهدي لوالدي الرئيس الشهيد رفيق الحريري، واضيف الى جملته الشهيرة “ما حدا أكبر من بلدو”، ان “لا احد أكبر من قرار اللبنانيين للحقيقة والعدالة، ولا احد أكبر من العدالة”.

مقالات ذات صلة