الناطقة باسم المحكمة الدولية: هذه إجراءات ما بعد صدور الحكم

قالت الناطقة باسم المحكمة الخاصة بلبنان، وجد رمضان لصحيفة النهار إنّ “التحضيرات جارية على النحو المرسوم، وفي شكل جيد”.

وشهدت المحكمة عملاً مكثفاً ومتواصلاً استعداداً لساعة الصفر ظهر غد بتوقيت بيروت، لتلفظ غرفة الدرجة الأولى الحكم علناً، ويبثّ مباشرة عبر موقع المحكمة ومحطات تلفزيونية للراغبين منهم. وفي حضور عدد محدود من الصحافيين والإعلاميين في وسائل إعلام دولية وعربية ومحلية، فصلته المحكمة في إطار التدابير المتّخذة بسبب جائحة كوفيد 19. ويحضر الجلسة الرئيس سعد الحريري والنائب المستقيل مروان حماده”.

وحول الخطوة المقبلة التي تقوم بها المحكمة بعد صدور الحكم، قالت رمضان لـ”النهار”: “علينا انتظار صدور الحكم لنقف على ماهية التوجيهات التي ستقرّر غرفة الدرجة الأولى السير بها سواء كانت نتيجته التبرئة أو الإدانة. فبالإرتكاز إلى قواعد الاجراءات والإثبات والنظام الأساسي للمحكمة، فهي تشير إلى أنّ أول إجراء أكان الحكم بالتبرئة أو الإدانة سيسلم رئيس قلم المحكمة نسخة منه إلى السلطات اللبنانية في أي من الحالتين، في اعتبار أنّ المحاكمة جرت غيابياً. وذلك بهدف تبليغ المتهمين نتيجة الحكم لتقوم هذه السلطات بإجراءات تبليغه وفقاً لأصول التبليغ المعتادة في لبنان في هذا الصدد”.

ورداً على سؤال حول استئناف الحكم توضح رمضان أنه “في حال التبرئة الشاملة أو الجزئية، فيحق للمدعي العام خلال مهلة 30 يوماً استئناف الحكم، بحسب القواعد. وتبدأ هذه المهلة بالسريان من تاريخ صدور الحكم ليودع إشعاراً بهذا الاستئناف أمام غرفة الاستئناف. ويحقّ تقديم هذا الإشعار في كل الاحتمالات التي ستكون عليها صورة الحكم حيث تجيز القواعد استئنافه اعتباراً من تاريخ تحديد جلسة تلاوة العقوبة. فحق الاستئناف موجود كقواعد عامة. هل الأفرقاء سيستخدمون هذا الحقّ أم لا؟ هذا شأن يعود لهم ولا يمكن استباق هذا الأمر قبل صدور الحكم”.

مقالات ذات صلة