بلدية طرابلس أغلقت أبوابها امام الموظفين والعمال والمواطنين بعد تسارع وتيرة انتشار الوباء

أغلقت بلدية طرابلس أبوابها امام الموظفين والعمال والمواطنين، بعد تسارع وتيرة انتشار فيروس “كورونا” في المدينة وفي كل لبنان.

وباشرت الفرق الفنية والصحية في البلدية بحملة تعقيم لكل المصالح والدوائر والاقسام والمكاتب والمنشآت التابعة لها.

والتقى رئيس البلدية رياض يمق الاعلاميين في مكتبه، ووجه كلمة لأبناء المدينة، قائلا: “اتخذنا قرارا بإغلاق البلدية ليومين، لكي نتمكن اولا من تعقيم المكان، وثانيا لنعلم الموظفين والعمال وايضا أهلنا في طرابلس ان انتشار الفيروس جدي، لا سيما مع ظهور أكثر من حالة في المناطق الشعبية، ونطلب من الجميع وضع الكمامات والنظافة الدائمة والتعقيم والتباعد وعدم الاختلاط والابتعاد عن التجمعات، فالأمر بات جديا، وعلى الجميع المساعدة والابلاغ عن اي اصابة او مشتبه به على الارقام 06/412333 – 71/026404، التي وضعتها البلدية لهذه الغاية عبر المنصة في غرفة العمليات للجنة إدارة الكوارث في حديقة الملك فهد حيث يتم تلقي إتصالات المواطنين”.

واضاف: “لقد اعلنا عن إجراء فحوصات “pcr” يومي الثلاثاء والخميس من كل أسبوع في فندق “الكواليتي إن”، بالتعاون من إدارة الكوارث في محافظة الشمال ووزارة الصحة وطبيب القضاء، ونتمنى من المواطنين عدم الهلع. ومن يشعر بأي اعراض او كان لديه احتكاك مع مصاب، والحمد لله كل مستشفيات طرابلس على اهبة الاستعداد، لكن الأمر يتفاقم وتتطلب المعالجة إمكانات مالية أكبر من إمكانات البلدية، ونأمل من وزارة الصحة والجهات المانحة، ان يضعوا إمكانات بتصرف طرابلس، المدينة التي عانت الحرمان ولا زالت تعاني منه، كما اطالب بمستشفى ميداني في طرابلس لمواجهة هذا الوضع الخطير”.

مقالات ذات صلة