ردّ من كلودين عون على “من يدّعي حبّ” والدها!

ردّت رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية كلودين عون روكز على تعليقات البعض على الخبر الذي نشرته على صفحاتها حول تأمين مراكز إيواء للأسر المتضررة من انفجار المرفأ، والتي وجّهوا لها من خلالها الملامة والشتائم بطريقة غير أخلاقية لانشغالها بمراكز الإيواء بدلاً من الدفاع عن صورة والدها التي أزيلت وحطمت من قبل محتجين.

وقالت لهم: “بإمكان الصور أن تعلّق من جديد على الجدران، أما أرواح الشهداء والضحايا فلا تعوّض وآلام الجرحى لا تمّحى وخسائر الناس لا تحصى والجميع بحالة صدمة وغضب، لكن الأولوية اليوم تبقى للإغاثة والإنعاش والتكاتف لتخطي الكارثة الإنسانية التي ألمتّ بنا”.

وأضافت: “من يدّعي حب الرئيس عون والخوف على صورته أكثر منّي، أذكركم بأني ابنته وأدعى كلودين ميشال عون. من الممكن في يوم من الأيام أن تزيلوا صفة “عونيّ/ة” عنكم إذا لم يعد هذا الخط السياسي يمثّلكم، أما أنا فالعماد عون سيبقى والدي وقلبي حتى مماتي. الأجدى بكم بذل جهودكم على مواقع التواصل الاجتماعي للإضاءة على المبادرات التي من شأنها أن تساعد أهالي الشهداء والضحايا والجرحى والمتضررين، بدلاً من بث الأحقاد التي لا تقتل إلا صاحبها”.

مقالات ذات صلة