مرحلة الترميم تنطلق: الزجاج متوفر… وقلق من رفع الأسعار

الاحتفاظ بالفواتير يضمن الحصول على التعويض من الهيئة العليا للإغاثة

كتب ايلي الفرزلي في صحيفة “الأخبار”:

مرحلة الترميم انطلقت، على الأقل في الدوائر البعيدة عن مركز الانفجار. الطلب على الزجاج والألومنيوم كبير جداً، لكن أهل القطاع يؤكدون أن هذا الطلب لا يصل إلى ١٠ في المئة من المخزون المتوفر في لبنان. لذلك، لا خوف من فقدان أي من المادتين، لكن الخوف من استغلال الوضع لرفع سعرها، بحجة الضغط الكبير على الشركات والتجار. حتى اليوم الأسعار لا تزال مضبوطة، لكن ثمة من يؤكد أن الرقابة مطلوبة سريعاً كي لا تفلت الأسعار

مرت ثلاثة أيام. لا تُسمع في المنطقة المنكوبة ومحيطها سوى أصوات كنس الزجاج ورفع الانقاض. في الدائرة الأولى للانفجار، أي في الجميزة ومار مخايل والكرنتينا والمرفأ والبلد المشهد نفسه يتكرر. أكوام من الزجاج رُميت إما في مكبات استحدثت على جوانب الطرقات أو في مكبّات النفايات الموجودة والتي تحولت إلى مكبات عملاقة بسبب عدم رفع النفايات منها منذ أيام، وبسبب إضافة الزجاج إليها. تلك المناطق مدمرة بشكل شبه تام، إنجاز ورشة الإصلاح والترميم فيها يحتاج لأشهر، خصوصاً أن بعض الأبنية لا تزال مهددة بالسقوط.

في الدائرة الأبعد حيث كان الضرر أقل، انتهت مرحلة رفع الأضرار، وفي معظمها محصورة بتكسير الزجاج وتخلّع الأبواب، وبدأت ورشة الاصلاح سريعاً. آلاف الطلبات يتلقاها العاملون في تركيب الزجاج والألومنيوم، يلبّونها استنسابياً أو بالنظر إلى حجم الأضرار. البعض بدأ باستغلال حاجة الناس لإقفال بيوتهم المكشوفة، فرفع الأسعار. فيما آخرون يصرّون على العمل بالأسعار السابقة، التي كانت باهظة أصلاً ربطاً بالارتفاع الكبير لسعر صرف الدولار. سعر متر الزجاج يختلف باختلاف نوعه ومواصفاته، لكنه يتراوح بين ١٥ دولاراً و٢٠٠ دولار. وهذا يعني أن من كُسر لديه نافذة أو باب فقط، سيكون عليه دفع نحو مليوني ليرة، فيما الأزمة الاقتصادية سبق أن أصابت القدرات الشرائية للأسر بمقتل.

من حيث المبدأ، أقر مجلس الوزراء آلية للكشف على الأضرار والتعويض على أصحابها، كما أقر دعم استيراد مادتي الزجاج والالومنيوم، وتردّد أن مصرف لبنان سيفتح اعتمادات للمستوردين على سعر ٣٩٠٠ ليرة. مع ذلك، فإن المتضررين لن ينتظروا البدء بتنفيذ تلك الإجراءات. أولويتهم إعادة تأهيل منازلهم. وهم لذلك، يسارعون إلى التواصل مع التجار وعمال التركيب، لإنجاز أعمالهم بسرعة. لكن بحسب ما أعلن رئيس الهيئة العليا للإغاثة محمد خير، فإن التعويض سيشمل جميع المتضررين، حتى الذين سارعوا إلى إصلاح الأضرار لديهم، داعياً إياهم إلى الاحتفاظ بالفواتير.
تضارب في المعلومات بشأن رفع أسعار الزجاج والألومنيوم: الرقابة هي الحل

الهاجس الفعلي هو فقدان الزجاج والالومنيوم من الأسواق، فهل فعلاً لا يكفي المخزون المتوفر في لبنان لتلبية حاجة كل المتضررين؟

لا إحصاء دقيقاً بعد للحاجة الفعلية من هذه المواد، وحتى تقدير الهيئة العليا للإغاثة لعدد الأبنية المتضررة بثمانية آلاف مبنى لا يكفي لإعطاء صورة تقديرية عن الحاجة. لكن عاملين في القطاع يجزمون بأن المخزون المتوفر كاف ويزيد بأضعاف عن الحاجة المتوقعة. صاحب شركة حجازي للزجاج عرفات حجازي يؤكد أن ما تحتاجه بيروت حالياً، بالمقارنة مع حرب تموز، لا يصل إلى ٥ في المئة. يقول إنه في العام ٢٠٠٦، كان الضرر على مساحة الوطن مع تركّز الأضرار في الجنوب والضاحية، ومع ذلك لم يسجل فقدان الزجاج من السوق، رغم أن المرفأ كان مقفلاً وظل كذلك لأكثر من شهر بعد انتهاء الحرب بسبب الحصار.

وعليه، فهو إذ يتوقع أن لا تتخطى الحاجة الراهنة للزجاج ١٠ آلاف متر، يشير إلى أن الشركات العاملة في القطاع تملك مئات آلاف الامتار. والسبب يعود إلى أن لبنان يُعتبر مركزاً لإعادة تصدير الزجاج، لا سيما إلى الدول الإفريقية والعراق.
لا بد من الإشارة هنا إلى أن لبنان لا يُصنّع الزجاج أبداً. منذ أن أقفلت معامل الزجاج في أيام الحرب، لم يتم إنشاء أي معمل جديد. لذلك، فإن كل الزجاج الموجود في السوق يتم استيراده بصناديق حجم ٣٢١ سم * ٢٥٠ سم، تحتوي على ٢٠ لوحاً في الأغلب. وهناك ثلاث شركات كبرى لاستيراد الزجاج في لبنان، فيما يوجد ما يزيد عن ١٠٠ شركة تعمد إلى تصنيع هذه الألواح بحسب حاجة السوق. وهي تتوزع على ثلاث فئات. الفئة الأولى وتضم نحو ٢٠ شركة ( Tempering / Securite)، والفئة الثانية تضم نحو ١٠٠ شركة (double glazing)، فيما تضم الفئة الثالثة آلاف الشركات العاملة في مجال التركيب.
ورغم أنه يتوقع أن يكون المخزون كافياً، إلا أن محمد شمعون، صاجب احدى الشركات الثلاث المستوردة، يؤكد لـ«الأخبار» أنه بسبب عدم وجود تقديرات دقيقة لحجم الدمار الذي نتج عن انفجار مرفأ بيروت، فقد أجريت اتصالات مع الشركات المصنّعة للزجاج ومع شركات الشحن، إضافة إلى إدارة مرفأ طرابلس، بهدف تأمين احتياطي كاف من الزجاج، تحسباً لاحتمال أن لا تكفي الكمية المتوفرة في السوق.

على الهامش، يقول شمعون أيضاً إنه، إضافة إلى المخزون المتوفّر في الأسواق، يوجد في المرفأ عدد من مستوعبات الزجاج، التي تبين أنها لم تتضرر من جراء الانفجار، نظراً لبعدها عن مركزه، وبسبب صلابة الزجاج عندما يكون مرصوصاً داخل الصناديق.
النسبة الأكبر من الأضرار في المنازل الواقعة في الدائرة الثانية والثالثة طالت الزجاج. لكن من بعد الزجاج، فإن الأكثر تضرراً هو إطارات الألمنيوم الخاصة بالنوافذ والأبواب. هذه المادة أيضاً متوفرة في السوق بكثرة. وهي بخلاف الزجاج يتم تصنيعها في لبنان (أربعة أنواع من الألمنيوم تصنّع في لبنان، وهي تلبّي ما يزيد عن ٩٠ في المئة من حاجة السوق). إذ يوجد خمسة مصانع متخصصة في «تسحيب» الألمنيوم، مقابل نحو ٥٠٠ تاجر يعملون في القطاع. وتعتمد هذه الصناعة على مصدرين، أنابيب الخام المستوردة وكسر الألمنيوم الذي يعاد تصنيعه.

المشكلة حالياً بالنسبة لحجازي هي في الطلب الكبير على تركيب الزجاج والالمنيوم. وهو ما لا طاقة للعاملين في القطاع على تلبيته دفعة واحدة، لذلك يدعو الأقل تضرراً إلى عدم الضغط على العاملين في هذه الفترة ليتمكنوا من تأمين الطلبات الأكثر إلحاحاً، متوقعاً أن يتم تأمين كل الطلبات خلال أسابيع قليلة.

مقالات ذات صلة