ماكرون بعد اللقاء الرباعي في بعبدا: يجب وضع حد للفساد والبدء بالإصلاحات كشرط للدعم

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنّه لمس “الغضب” الموجود في شوارع لبنان. وقال بعد لقاء رباعي جمعه في قصر بعبدا مع كل من رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة حسّان دياب ورئيس مجلس النواب نبيه بري، إنه جاء ليعبّر عن دعم الشعب الفرنسي للشعب اللبناني، وقد تُرجم هذا الدعم بمساعدات وصلت امس واخرى تصل في الساعات المقبلة. وأشار إلى أنّ لبنان يعاني أزمة اقتصادية ومالية منذ أعوام ويتطلب حلها مبادرات سياسية قوية، معرباً عن أمله في ان تحصل التحقيقات بطريقة شفافة وتفسّر أسباب هذا الانفجار. من جهته، اكتفى الرئيس عون بالقول بعد اللقاء إنّ “فرنسا ستساعد لبنان كثيراً”.
وكان ماكرون قال خلال جولة له في الجميزة ومار مخايل، إنه سيقترح على القادة اللبنانيين “مبادرة سياسية جديدة”، متعهدا بعدم ذهاب مساعدات بلاده إلى “الأيدي الفاسدة”. وقال ماكرون: “أنا هنا لإطلاق مبادرة سياسية جديدة، هذا ما سأعرب عنه بعد الظهر للمسؤولين والقوى السياسية اللبنانية”.
وأشار الرئيس الفرنسي إلى ضرورة “بدء الإصلاحات.. وتغيير النظام ووقف الانقسام ومحاربة الفساد”. وتعهد أمام حشود من اللبنانيين الغاضبين في وسط العاصمة بيروت، بأن الدعم الذي ستقدمه باريس لبلادهم “لن يذهب إلى الأيدي الفاسدة”.
وأضاف: “أضمن لكم هذا.. المساعدات لن تذهب للأيدي الفاسدة”. وتابع: “سأتحدث إلى جميع القوى السياسية لأطلب منها اتفاقا جديدا. أنا هنا اليوم لأقترح عليهم اتفاقا سياسيا جديدا”. وجاءت هذه الجولة في حي الجميزة، بعد أن تفقد ماكرون مكان الانفجار في مرفأ بيروت، حيث تحدث مع عمال إنقاذ في الموقع، أحدهم هو الكولونيل فنسنان تيسييه، ضابط من فريق الإنقاذ الفرنسي الذي يساعد الفرق اللبنانية.
وقال الكولونيل: “نعتقد أنه لا يزال هناك أمل بالعثور على ضحايا ناجين”، مشيرا إلى أن الفريق يعمل بحثا “عن سبعة أو ثمانية أشخاص يعملون في المرفأ، عالقين في قاعة تهدمت جراء الانفجار”، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.
وكان الرئيس الفرنسي قد أعلن في تصريحات للصحفيين عقب وصوله إلى بيروت، الخميس، إنه يريد “تنظيم مساعدة دولية” للبنان، قائلا: “إذا لم يتم تنفيذ الإصلاحات سيواصل لبنان الغرق”.
وأضاف: “بعد هذا الانفجار، أقول بداية إن التضامن واجب بديهي لأن لبنان تربطه علاقة مميزة وعلاقة أخوة مع فرنسا.. وقد رغبت في هذه الزيارة أن استمع لما سيقوله المسؤولون والتنسيق لتقديم المساعدة”.
ونوه إلى أنه سيكون لفرنسا المزيد من الفرق الإنقاذية في لبنان. وتابع: “لقد بدأنا بالمساعدات بالفعل، حيث وصلت طائرتان لإيصال مساعدات طبية ومساعدات لمعالجة الجرحى، ونتوقع وصول المزيد من المساعدات على الصعيد الأوروبي.. أريد أن أتولى تنسيق هذه المساعدات الأوروبية”. وفي الوقت نفسه، شدد ماكرون على أنه “يجب وضع حد للفساد والبدء بالإصلاحات، كشرط للدعم”.-

مقالات ذات صلة