لماذا لم تهزم الولايات المتحدة كورونا حتى الآن؟

إمكانيات ضخمة كرستها الولايات المتحدة، للقضاء على فيروس كورونا، إلا أن النتيجة لم تكن واعدة بالشكل الكافي، حيث أصبحت أميركا المركز الأول على مستوى إصابات ووفيات كورونا عالميا.

مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة، والمستشار الصحي في البيت الأبيض، أنتوني فاوتشي، أوضح في حوار مع موقع “وايرد” أسباب عدم انتصار الولايات المتحدة على فيروس كورونا حتى الآن.

وقال فاوتشي إن بعض الدول الغربية والآسيوية استطاعت تحقيق نجاح أعلى في مواجهة كورونا بالمقارنة مع الولايات المتحدة، ويعود ذلك إلى عدة أسباب، منها أن “الحجر الصحي في تلك البلدان، شمل نحو 95 في المئة منها”.

وتابع فاوتشي “لقد طبقوا الحجر الصحي بكامل طاقتهم، بعض الدول أصيبت بشكل سيئ، لكن بمجرد ما فرضوا الحجر الصحي العام، اختلف الوضع، حيث وصلوا إلى مستوى منخفض من الإصابات قدر بعشرات أو مئات الحالات الجديدة، بدلا من الآلاف. لقد وصلوا إلى مستوى منخفض (من الإصابات) وأبقوا عليه”.

“في الولايات المتحدة، عندما أغلقنا بالرغم من الضيق والتوتر الذي شعر به الناس، فإننا فعلنا ذلك بنسبة 50 في المئة من عموم البلاد. لقد صعد منحنى الإصابات إلى الأعلى، ثم بدأ في الانخفاض، لكننا لم نصل إلى مستوى معقول”، قال فاوتشي.

وأضاف خبير الأوبئة الأميركي “لقد وصلنا إلى مستوى 20 ألف إصابة جديدة في اليوم، وأبقينا على هذا المستوى لعدة أسابيع متتالية. ثم بدأنا فتح الحياة العامة مجددا، وإرجاع أميركا إلى الوضع الطبيعي، ثم رأينا الأرقام تقفز من 20 ألفا إلى 30 و40 ألفا. لقد وصلنا حتى إلى مستوى 70 ألف إصابة في اليوم”.

كما أشار فاوتشي إلى وجود ولايات لم تتبع إرشادات مكافحة كورونا، وقال “لم يلتزموا بالإرشادات، التي اقترحت من أجل فتح الحياة العامة مجددا تدريجيا.. فترى الناس يذهبون إلى الحانات من دون أقنعة”.

واختتم فاوتشي الإجابة على سؤال “وايرد” بقوله “لم نطبق الحجر الصحي العام بشكل كامل، لم تصل نسبة الإصابات إلى مستوى حقيقي منخفض، وعندما بدأنا الفتح مجددا، لم نفتح بشكل موحد وبطريقة صارمة”.

وقد تجاوزت حصيلة وفيات جائحة كورونا في الولايات المتحدة أكثر من 150 ألفا وفاة جراء كوفيد-19 في الولايات المتحدة، وفق ما أشارت حصيلة جامعة جونز هوبكنز الأميركية، الأربعاء.

والولايات المتحدة، الأكثر تسجيلا لوفيات كورونا في العالم، أعلنت الوفاة الأولى نهاية فبراير. ومذاك، سجلت 4,39 مليون إصابة، حسب إحصاءات الجامعة.

الحرة

مقالات ذات صلة