المضادات السورية تصدت لجسم إسرائيلي في القنيطرة وسقوط شظايا في الجولان المحتل

أكدت مصادر أهلية في بلدة حضر في ريف القنيطرة الشمالي أن مضادات الجيش السوري أطلقت النيران على جسم إسرائيلي معادٍ يرجّح أنه طائرة تجسس.

وذكرت المصادر أن “الطائرة حاولت التقدّم باتجاه جنوب البلدة، وتمّ إجبارها على التراجع إلى داخل الجولان السوري المحتلّ”.

هذا وأعلن الناطق باسم جيش العدو الإسرائيلي ظهر اليوم عن سماع أصوات انفجارات على حدود الأراضي المحتلة مع سوريا بفعل صاروخ، تسببت شظاياه التي سقطت في مستوطنة “كتسرين” بإلحاق ضرر بمبنى في مجدل شمس قيل إنه برج عسكري للقناصة وسيارة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وسائل إعلام العدو نشرت صورة لشظايا أصابت سيارة ومبنى في مجدل شمس بالجولان السوري المحتل نتيجة إطلاق نار من الجانب السوري، كما شهدت أجواء الأراضي المحتلة  تحليقا مكثفا لطيران العدو الإسرائيلي بعد الحدث الأمني في الجولان السوري المحتل.

المراسل العسكري نير دفوري رجح أن تكون نيران أطلقت نحو طائرة إسرائيلية، سقطت شظاياها في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

بدوره قال المراسل العسكري للقناة “10” الإسرائيلية أور هيلر إنه “حاليا لا يعتقد الجيش الإسرائيلي أن الحادث الذي وقع على الحدود السورية مرتبط بتهديدات حزب الله بالانتقام لأحد عناصره الذي  قتل الأسبوع الجاري بهجوم منسوب إلى سلاح الجو الإسرائيلي”.

مقالات ذات صلة