لودريان متشائم: لبنان وضعه صعب ومقلق… وحتي: الوقت يعمل ضد مصلحتنا

شدد ​وزير الخارجية​ ال​لبنان​ية ​ناصيف حتي​ اثر لقائه وزير الخارجية جان إيف لو دريان على “ضرورة بناء شبكة امان اجتماعي في لبنان لأنها تطال اهم أوجه ​الحياة​ الكريمة للمواطن اللبناني، و​مؤتمر سيدر​ يعكس مدى اهتمام ​فرنسا​ في لبنان والمطلوب توفير المناخ الملائم لتفيذ شروطه، ونحن علينا ان نعمل لحل هذه المشكلة وبشكل سريع فالوقت يعمل ضد مصلحتنا، وهذا يؤكد أهمية المضي في المفاوضات مع ​صندوق النقد الدولي​ لأنه يشكل شرطا ضروريا للمضي نحو الاصلاح الاجتماعي والاقتصادي والسياسي الشامل”.

وأشاد حتّي بالدور الفرنسي في العمل المستمر ل​قوات اليونيفيل​ ي لبنان ونحن عشية التجديد لهذه القوة أكدنا على أهمية عدم المس بعديدها ومهامها”. وقال: “أشكر السلطات الفرنسية على تقديم الدعم لشبكة ​المدارس​ الفرنكوفونية في لبنان، واتفقنا على الاستمرار في التواصل عير ​الهاتف​ أو من خلال الزيارات”.

وبدوره أكدّ وزير خارجية فرنسا جان ايف لودريان بعد لقاء نظيره اللبناني أنّ: “سبب زيارتي هو تأكيد استمرار دعم فرنسا للبنان ووقوفها الى جانب الشعب اللبناني وهناك رابط خاص بيننا وبين لبنان وتاريخ مشترك.”

وأضاف: “جئت احمل رسالة حق فالازمة المالية والاقتصادية التي تعصف بهذا البلد كبيرة و لبنان وضعه صعب ومقلق بسبب أزمته الاقتصادية.”

وتابع لودريان: “الحلول من اجل تعافي لبنان تحتاج فترة طويلة جداً وكنا بمؤتمر سيدر اقترحنا عقد ثقة من الحكومة مقابل الاصلاحات وهذا المطلب اي الاصلاحات هو الذي اعدت التأكيد عليه.”

مقالات ذات صلة