مستشفى حمود: تشخيص مصاب بالفيروس في قسم العلاج الخارجي ونقل الى مستشفى الحريري

دعا مستشفى حمود الجامعي في بيان، “المجتمع الى الاستمرار في متابعة جميع توصيات السلامه والحمايه لمنع Covid-19 من الانتشار”. واشار الى انه “منذ بداية الوباء في آذار الماضي ، حافظ المستشفى على أقصى درجات الحيطة والحذر في مكافحة الوباء من خلال وضع قيود على حركة المرور والدخول إلى مباني المستشفى وفي جميع أنحائها كما توجب على جميع المرضى قبل دخولهم الى المستشفى اجراء فحص PCR COVID 19. خلال الأسبوعين الماضيين ازداد عدد النتائج الايجابيه لفيروس COVID-19 والتي اجريت في مركز الاختبار المستحدث خارج حرم المستشفى، واليوم، تم تشخيص مريض واحد في قسم العلاج الخارجي حيث تتبع جميع اجراءات الحماية والسلامة والتوصيات للتعرف المبكر على الحالات ومنع انتقال العدوى. بسبب هذه السياسة، تمكنا من عزل الحالة وتشخيصها بسرعة، بعد مراجعة كاملة للرعاية المقدمة لهذا المريض. هذا وقد عززنا جميع الإجراءات لتأكيد سلامة المرضى والعاملين. كما يجري نقل المريض الى مستشفى رفيق الحريري الجامعي للعلاج”.
اضاف: “يمكن الوقاية من انتقال الكوفيد 19 باستخدام الأقنعة والتباعد الاجتماعي والتطهير المتكرر لليدين وتجنب الازدحام. العدوى تنتشر في المجتمع وليس فقط من المسافرين الجدد. نأمل أن نتكافل جميعا لمكافحة هذا الوباء”.

وشكر “جميع العاملين و الممرضين و الأطباء في المستشفى على تفانيهم اليومي للحفاظ على سلامة المجتمع، كما نتوجه لعائلة الطبيب الشهيد لؤي اسماعيل، ابن مستشفى حمود الجامعي، والى جميع العاملين في الحقل الطبي، بأحر التعازي و نسأل الله له الرحمة و المغفرة”.

مقالات ذات صلة