درويش من دار الفتوى: أمور قادمة ستكون أصعب على البلد

حذر عضو كتلة “الوسط المستقل” النائب الدكتور علي درويش من “أمور قادمة ستكون أصعب على البلد”.

كلام درويش جاء بعد لقائه مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى الذي قال بعد اللقاء: “تحدثنا مع سماحته في الشؤون العامة وأوجاع الناس وهمومهم ونقلنا اليه الوجع الاقتصادي الذي يعيشه المواطنون، وحذرنا من أمور قادمة ستكون اصعب على البلد، ونحن نعتبر أن هموم الناس هي من أولويات دار الفتوى وطلبنا منه المساعدة من موقعه في هذا الأمر”.

وأضاف درويش:”أكدنا لسماحته تعزيز الوحدة الاسلامية التي نعتبرها أحد العناوين الأساسية التي تهمنا، فبالتالي طرابلس هي مدينة واحدة وسكانها هم دائما الهدف الأساسي في الاستقرار والتقارب وتخفيف الوطأة الاقتصادية الموجودة. وتباحثنا معه في الجو العام السياسي في البلد وأخذنا رأيه وإرشاداته، كان هناك تحفظ على الصيغة الموجودة اقتصاديا في لبنان وهذا الأمر يمس أهلنا مباشرة، والفقر موجود ويدق الأبواب ومن الواجب تضافر الجهود لمكافحته”.

مقالات ذات صلة